ليفني تطالب منتدى دافوس الاقتصادي بقطع العلاقات الاقتصادية مع إيران..

ليفني تطالب منتدى دافوس الاقتصادي بقطع العلاقات الاقتصادية مع إيران..

في كلمتها أمام المنتدى الاقتصادي في دافوس، طالبت وزيرة الخارجية الإسرائيلية، تسيبي ليفني، جميع الدول والشركات المشاركة بقطع علاقاتها الاقتصادية مع إيران.

وقالت إنها تستمع في المنتدى في كل مرة إلى محادثات أكاديمية حول واقع متخيل. وأن "من يريد التأثير يجب أن يحول الاستثمارات من إيران، وبذلك سوف تحل مشكلة البرنامج النووي الإيراني خلال يوم".

وقالت ليفني في كلمتها إن "حماس لم تصمد بقواها الذاتية، فهي جزء من الإرهاب العالمي الممثل بالنظام في إيران"، على حد تعبيرها. وأضافت أن إيران هي خطر عالمي يهدد عملية السلام، وأنه بالإمكان وقف هذا التهديد من قبل المنتدى الاقتصادي.

وتابعت أنه لو كانت كل دولة أم شركة ممثلة في هذا المنتدى توقف عملها مع إيران، فإن ذلك سوف يوقف طهران.

وفي سياق متصل، قال نائب وزيرة الخارجية الأمريكية، نيكولاس بيرنز، الذي يزور البلاد، إن نص الاقتراح الجديد لمجلس الأمن ضد إيران سيكون شديدا، خلافا لتصريحات وزير الخارجية الروسي، وإنه سيتم اتخاذ خطوات عقابية.

وجاءت أقوال بيرنز هذه في نهاية لقائه مع وزير المواصلات، شاؤل موفاز، وبعد قرار الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن فرض عقوبات أخرى على إيران.

وجاء أن موفاز تطرق أيضا إلى هذه المسألة، وقال إن السنتين القريبتين ستكونان مصيريتين لمنع تحول إيران إلى دولة نووية. وبحسبه فإنه على إسرائيل والولايات المتحدة تشكيل جبهة واسعة قدر الإمكان ضد السلطات الإيرانية، والعمل على فرض عقوبات عليها. كما أكد موفاز على أن إسرائيل تحتفظ بإمكانيات عمل أخرى بهذا الشأن.