جدول غلاء الأسعار لشهر أيلول/ سبتمبر يبقى بدون تغيير..

جدول غلاء الأسعار لشهر أيلول/ سبتمبر يبقى بدون تغيير..

أشارت التقارير الإقتصادية الإسرائيلية إلى أن جدول غلاء الأسعار للمستهلك لشهر أيلول/ سبتمبر ظل ثابتا بدون تغيير، وذلك بشكل مفاجئ للتوقعات التي أشارت إلى ارتفاع يصل إلى 0.4%. ويستدل من ذلك أن عدم ارتفاع جدول الأسعار يشير إلى ركود اقتصادي، حيث أنه يدل على تراجع في الطلب.

وعلم أنه تم تسجيل ارتفاع في أسعار الخضار الطازجة بنسبة 0.5%، والسكن بنسبة 1.9%، والصحة 0.9% والمواد الغذائية 0.3%، مقابل تراجع أسعار الفواكه الطازجة 12.1%، وأسعار الألبسة والأحذية 5.2%، والثقافة والترفيه 2.4%، والمواصلات والاتصالات بنسبة 0.6%.

وكان قد توقع اقتصاديون إسرائيليون أن يرتفع جدول غلاء الأسعار للمستهلك بنسبة 0.4%. وفي المقابل، وحتى بعد نشر جدول الغلاء لشهر أيلول/ سبتمبر، اليوم، فإن وتيرة ارتفاع الأسعار في البلاد لا تزال عالية، وهي أعلى من السقف الحكومي الذي يتراوح ما بين 1%-3%.

تجدر الإشارة في هذا السياق إلى أن بنك إسرائيل قام، قبل ثلاثة أيام، بخفض نسبة الفائدة بشكل غير متوقع بنسبة 0.5%، لتصل إلى 3.75%. ومن المتوقع أن يتم خفض نسبة الفائدة مرة أخرى بنسبة تتراوح ما بين 0.25%-0.50%.

إلى ذلك، نشرت الدائرة المركزية للإحصاء جدول غلاء الأسعار للمستهلك بناء على تقسيم السكان إلى خمس مجموعات حسب وضعها الاقتصادي. وبحسب جدول غلاء الأسعار لدائرة الإحصاء فإن الأسعار قد ارتفعت بنسبة 0.2% بالنسبة لـ 20% من السكان الذين يصنفون في أسفل السلم الاقتصادي، مقابل انخفاض الأسعار بنسبة 0.2% لـ 20% من السكان في أعلى السلم الاقتصادي.

ومنذ مطلع العام الحالي ارتفع جدول غلاء الأسعار، بحسب دائرة الإحصاء بمعدل 4.4%، حيث ارتفعت الأسعار بنسبة 4.8% بالنسبة لـ20% من السكان في أسفل السلم الاقتصادي، مقابل 4.2% فقط لـ 20% من السكان في أعلى السلم الاقتصادي. وخلال الشهور الإثني عشر الأخيرة، ارتفع جدول غلاء الأسعار للفئتين على التوالي بنسبة 6.2% و 5%.

ويأتي هذا التفاوت في ارتفاع الأسعار بالنسبة للشرائح السكانية المختلفة في السلم الاقتصادي، نظرا لكون الشرائح الضعيفة، في أسفل السلم، تصرف نسبة عالية من دخلها على المواد الغذائية التي سجلت ارتفاعات كبيرة، بالمقارنة مع سلة المصروفات للشرائح السكانية في أعلى السلم الاقتصادي.