جائزة نوبل في الاقتصاد لأمريكيين وبريطاني

جائزة نوبل في الاقتصاد لأمريكيين وبريطاني

منحت جائزة نوبل للاقتصاد 2010 بشكل مشترك للثلاثي بيتر دايموند وديل مورتنسن الأمريكيين والبريطاني من أصل قبرصي كريستوفر بيساريدس تقديرا لدورهم في تطوير نظريات تفسر التفاعل بين السياسات الاقتصادية وسوق العمالة.

وقالت الأكاديمية الملكية السويدية أن منح الجائزة للعلماء الثلاثة جاء تقديرا لجهودهم في تحليل الأسواق، الذي اظهر أن هناك معدلات عالية من البطالة حتى مع وجود عدد كبير من فرص العمل المتوفرة. وأوضحت الأكاديمية في بيان منحها الجائزة، أن الفائزين قدموا نموذجا ساعد على فهم كيفية تأثير أوضاع وطبيعة البطالة، وفرص العمل، والأجور، على تنظيم ووضع السياسات الإقتصادية.

يشار إلى أن دايموند (70 عاما) هو أكاديمي متخصص بالاقتصاد يعمل في معهد MIT للتكنولوجيا، ويعتبر خبير في شؤون الأمن الاجتماعي والتقاعد والضرائب. وكان الرئيس الأمريكي باراك اوباما قد رشح دايموند لتولي منصب رئيس البنك المركزي الأمريكي (الاحتياطي الفدرالي)، إلا أن مجلس الشيوخ رفض التعيين.

اما مورتنسون (71 عاما) فهو بروفيسور في الاقتصاد في جامعة نورث وسترن في مدينة ايفانستون بولاية الينوي الامريكية.

أما بيساريدس (62 عاما) فهو أستاذاً في الاقتصاد بمعهد لندن للاقتصاد.