تفاقم البطالة في الوسط العربي في النقب بشكل غير مسبوق

تفاقم البطالة في الوسط العربي في النقب بشكل غير مسبوق

سجلت نسبة البطالة في الوسط العربي في النقب إرتفاعاً لم يسبق له مثيل، حيث وصلت النسبة في قرية كسيفة التي تتربع على "عرش البطالة" في إسرائيل إلى 34.3% خلال الشهر الماضي. هذا ما يتضح من معطيات قسم التشغيل التي نشرت هذا الأسبوع.

وتعتبر القرى العربية في النقب أكثر القرى معاناة من نسبة البطالة العالية، خاصة وأنه تنقصها المصانع، علما ان السلطات ااقمت هذه البلدات على شاكلة غيتوات تصلح للنوم فقط، وتفتقر الى اي موارد اقتصادية.

وقد وصلت نسبة البطالة في قرية اللقية، إلى 27.4% تليها مدينة رهط بنسبة بطالة وصلت في شهر مارس-آذار الماضي إلى 27.1% وفي تل السبع إلى 26.6%.

ويشار، أيضاً، إلى أن نسبة البطالة في القرى العربية التي لا تعترف بها دولة إسرائيل في النقب، مثل عشيرة الأعسم  وعشيرة مسعودين العزازمة، تصل إلى أكثر من ذلك بكثير، ولكن لا يتم تسجيل عدد العاطلين عن العمل في هذه البلدات بصورة رسمية.