رؤساء المستوطنات الشمالية يدرسون قص السياج الحدودي مع لبنان

رؤساء المستوطنات الشمالية يدرسون قص السياج الحدودي مع لبنان


نقلت التقارير الإسرائيلية عن رؤساء المستوطنات على الحدود الشمالية قولهم، اليوم الأحد، إنهم سيتوجهون إلى لبنان لتهتم بهم، نظراً لأن الحكومة الإسرائيلية لا تفعل ذلك. وبحسبهم، فإن الحكومة لم تدفع لهم حتى اليوم التعويضات التي تقدر بـ 20 مليون شيكل بسبب الأضرار التي نجمت عن الحرب، ومن هنا فإنهم لا ينوون دفع الضرائب وفواتير المياه.

ويقول سكرتير "موشاف مرغليوت"، إيتان دافيدي، في اجتماع ضم ممثلين عن 7 مستوطنات في الشمال، إنه بعد ثلاثة شهور من انتهاء الحرب، يبدو أن إسرائيل نسيت أمرهم. وتجري الاستعدادات لتنظيم مظاهرة في "أفيفيم" القريبة من السياج الحدودي، والمطلة على بلدة مارون الرأس في لبنان.

ويتابع دافيدي:" ندرس إمكانية قص السياج الحدودي والتوجه إلى لبنان لنطلب من الحكومة اللبنانية أن تهتم بنا، فإسرائيل تواصل تجاهلنا"..

ويقول رؤساء المستوطنات أنهم حصلوا على تعهدات أثناء الحرب بتعزيز المستوطنات، إلا أنه مع انتهاء الحرب ظلت التعهدات على الورق. ويقول دافيدي:" لقد عانينا من حزب الله مدة شهر، ولكننا نعاني من الحكومة الإسرائيلية منذ ثلاثة شهور، ولا تبدو أي نهاية لهذه المعاناة في الأفق".

ويضيف:" نحن نرى حزب الله، في المقابل، كيف ينهي إعادة بناء وترميم غالبية القرى التي تضررت أثناء الحرب"..

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018