نمو اقتصادي يزيد الأغنياء غنى والفقراء فقرا..

 نمو اقتصادي يزيد الأغنياء غنى والفقراء فقرا..

سنة ثالثة من النمو في الاقتصاد الإسرائيلي، بعد سنوات من الركود، ولكن النمو ساهم في توسيع الفجوة بين طبقات المجتمع، فزاد الأغنياء غنى، وزاد الفقراء فقرا. هذا ما يتبين من التقرير السنوي لمركز "أدفا"، الذي نشر صباح اليوم.

في عام 2005 كانت تكاليف راتب مدير في إحدى أكبر 25 شركة تجارية، 639 ألف شيكل في الشهر. ومعدل تكاليف راتب مدير إحدى أكبر 100شركة في إسرائيل يصل إلى 421 ألف شيكل في الشهر. في حين راتب الحد الأدنى هو 3333 شيكل في الشهر. أي بعد خفض الضرائب يتبين أن أصحاب الرواتب العالية يتقاضون أكثر بحوالي 50 مرة من العامل الذي يتقاضى راتب حد أدنى.

ويشير التقرير إلى أن أصحاب الرواتب العالية ازداد راتبهم، في حين انخفض راتب معظم الإسرائيليين. نسبة الإسرائيليين الذين راتبهم أقل أو يساوي معدل الرواتب العام زاد عام 2005 ليصبح 73% من متقاضي الرواتب. ونسبة من يتقاضون راتب حد أدنى أو أقل منه ازدادت لتصل إلى 34.1% في عام 2005، وقد كانت 27% قبل عشر سنوات.


ويشير التقرير إلى أن راتب اليهود من أصول غربية زاد في عام 2005، بـ 39% فوق معدل الرواتب. ومقابل ذلك معدل أجر العامل من اصل شرقي وقف على معدل الرواتب، وانخفض أجر العربي بـ 28% تحت معدل الرواتب.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018