خبير اقتصادي: الدول الأوروبية لا تستطيع الصمود طويلا دون النفط الإيراني

خبير اقتصادي: الدول الأوروبية لا تستطيع الصمود طويلا دون النفط الإيراني

أكد خبراء ومحللون اقتصاديون أن دولا أوروبية لا تستطيع تحمل الأعباء الاقتصادية الناجمة عن مقاطعة النفط الإيراني، وخصوصا في مرحلة الأزمة الاقتصادية التي تشهدها أوروبا.
 
وقال الخبير الاقتصادي هاني الخليلي في تصريح لموقع "سي أن أن" إن العقوبات الدولية على إيران أثرت سلبا على الدول الأوروبية أكثر من تأثيرها المرجو على إيران، وخاصة في هذه الظروف الاقتصادية الصعبة.
 
وأشار إلى "أن تغيير وإعادة تهيئة مصافي النفط الأوروبية المصممة خصيصا لتتناسب مع النفط الوارد من إيران، سيكلف ملايين الدولارات، وهي تكاليف إضافية ستثقل كاهل الاقتصاد في بعض الدول الأوروبية، وخصوصا تلك التي لا زالت تصارع للخروج من تداعيات الأزمة المالية".
 
وبيّن الخليلي أن "موقف الدول الأوروبية صعب حاليا، إذ لا يمكن الجزم إلى متى ستستمر العقوبات المفروضة على إيران، وفيما إذا كان الحل للملف النووي الإيراني قريب".
 
وأضاف أن أي تعديل للمصافي النفطية سيعتبر هدرا للأموال في حال التوصل إلى اتفاق دولي مع إيران.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص