زيادة في الصادرات الصينية إلى أميركا رغم الحرب التجارية

زيادة في الصادرات الصينية إلى أميركا رغم الحرب التجارية

ارتفع فائض الميزان التّجاري للصّين، وهو الفرق بين قيمة الصّادرات والواردات فيها، مع الولايات المتّحدة بنسبة 17.14% خلال العام الماضي 2018، وذلك على الرغم من الحرب التجارية التي نشبت بين الدولتين اللّتين تعدّان أكبر اقتصادين في العالم، منذ آذار/ مارس 2018.

ونشرت دائرة الجمارك الصّينيّة اليوم الإثنين، تقرير بياناتٍ أظهر أنّ فائض الصين التّجاري قد صعد إلى 323.3 مليار دولار خلال العام الماضي، بعد أن كان الفائض قد بلغ خلال عام 2017 نحو 276 مليار دولار.

ويظهر التقرير أنّ الصادرات الصينية إلى الولايات المتحدة قد صعدت بنسبة 11.3% في 2018، على أساس سنوي، بينما لم تنمو الواردات إلا 0.7%.

وذكر التقرير أيضًا أن قيمة الفائض التجاري الصيني مع العالم، قد بلغت نحو 351.8 مليار دولار، نزولًا من 422 مليار دولار في 2017، بنسبة هبوط بلغت 16.6%.

وصعدت قيمة الصادرات الصينية إلى العالم بنسبة 9.9% في 2018 إلى 2.480 تريليون دولار، فيما صعدت الواردات بنسبة 15.8% إلى 2.180 تريليون دولار، بحسب التّقرير.

وكانت قد اشتعلت حرب تجارية بين أكبر اقتصادين في العالم، الصين والولايات المتّحدة خلال شهر آذار/ مارس الماضي، اتّسمت برفع الضرائب على الواردات من كلا الطّرفين، وشهدت تعطل تدفق بضائع بمئات المليارات من الدولارات بين أكبر اقتصادين في العالم بسبب رسوم جمركية.

وارتفعت حدّة الحرب الاقتصادية لتبلغ أوجها خلال حزيران/ يونيو بموجة عقوبات فرضتها الولايات المتحدة على بكين، إلا أن الحرب بينهما هدأت قليلا منذ ديسمبر/ كانون أول الماضي، بإعلانهما هدنة لمدة 90 يومًا تتخللها مفاوضات مشتركة للوصول إلى أرضية مناسبة للمبادلات التجارية.