ترامب يعتبر السيارات الألمانية "تهديدًا للأمن القومي" الأميركي

ترامب يعتبر السيارات الألمانية "تهديدًا للأمن القومي" الأميركي
ميركل إلى جانب بي إم دبليو ألمانية الصنع (أ ب)

قالت المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، اليوم، السبت، إن اللهجة التجارية الأميركية المتشددة عن عزم الولايات المتحدة اعتبار واردات السيارات الأوروبية تهديدًا للأمن القومي "تثير الرعب".

وقالت "إذا كانت هذه السيارات ... باتت فجأة تمثل تهديدا للأمن القومي الأميركي، فإن هذا حري بأن يثير الرعب فينا".

وأشارت ميركل إلى أن أكبر مصانع السيارات الألمانية الفاخرة بي.إم.دبليو غير موجودة في بافاريا، بل في ولاية كارولاينا الجنوبية، التي تقوم منها بتصدير السيارات إلى الصين.

وقالت في مؤتمر الأمن في ميونيخ "كل ما أستطيع قوله هو أنه سيكون من الجيد أن نستأنف محادثات لائقة مع بعضنا البعض"، وأضافت "بعدها سنتوصل إلى حل".

وتوصل تقرير لوزارة التجارة الأميركية إلى أن واردات السيارات تهدد الأمن القومي، ما يمهد الطريق أمام احتمال فرض البيت الأبيض رسوما جمركية، وفقا لما أكد مصدران مطلعان على الملف.

والتحقيق الذي أمر الرئيس الأميركي بإجرائه في أيار/مايو الماضي "سيرد بالإيجاب" على السؤال المحوري المتعلق بما إذا كانت الواردات "تضعف" الأمن القومي الأميركي، وفقا لمصدر أوروبي في صناعة السيارات.

وقال مسؤول في شركة سيارات أخرى "سيقول بأن واردات السيارات تمثل تهديدا للأمن القومي".

والتقرير المتوقع تقديمه للبيت الأبيض قبل مهلة تنهي الأحد، اعتُبر تهديدا كبيرا لمصنعي السيارات الأجانب.

وهدد ترامب بفرض ما نسبته 25 بالمئة من الرسوم على سيارات أوروبية، تستهدف خصوصا ألمانيا، التي يقول إنها أضرت بصناعة السيارات الأميركية.

وأمام ترامب بعد تسلم التقرير، 90 يوما لاتخاذ قرار بشأن المضي قدما في فرض الرسوم.