الرقابة المصرفية التركية تفتح تحقيقا ضد بنك الاستثمار الأميركي

الرقابة المصرفية التركية تفتح تحقيقا ضد بنك الاستثمار الأميركي
توضيحية (Pixabay)

صرّحت هيئة التنظيم والرقابة المصرفية في تركيا فتحها تحقيقا بشأن شكاوى ضد بنك الاستثمار الأميركي "جيه بي مورغن" وغيره من البنوك بعد تراجع الليرة بأكثر من أربعة في المئة والانخفاض الحاد للمؤشر الرئيسي للبورصة التركية يوم أمس الجمعة.

وأعلنت الهيئة اليوم السبت أنها تلقت شكاوى بأن التقرير الذي نشره بنك "جيه بي مورغن" يوم أمس الجمعة أضر بسمعة البنوك التركية وأحدث تقلبا في أسواق المال. وأضافت أنه سيتم اتخاذ "الإجراءات الإدارية والقضائية" اللازمة في هذا الشأن.

وذكرت هيئة أسواق المال التركية يوم السبت أنها فتحت تحقيقا بعد تلقيها شكاوى بأن هذا التقرير "مضلل" وأنه شجع على مضاربات على الأسهم في بورصة إسطنبول.

ومن جانبه، رفض متحدث باسم "جيه بي مورغن" في المنطقة التعليق.

ويذكر أن المؤشر الرئيسي للبورصة التركية قد انخفض بأكثر من أربعة في المئة في مقابل الدولار الأميركي أمس الجمعة، في أكبر انخفاض خلال يوم واحد منذ أزمة العملة التي وقعت في آب/ أغسطس، ما أثار مخاوف بشأن إقبال الأتراك على شراء العملة الأجنبية مع تدهور علاقات بلادهم مع واشنطن.