التجارة عبر الإنترنت تفلس 2900 متجر في بريطانيا

التجارة عبر الإنترنت تفلس 2900 متجر في بريطانيا
توضيحية (pixabay)

ذكرت دراسة كُشفت نتائجها اليوم الأربعاء، أن التجارة عبر الإنترنت، دفعت نحو 2900 متجر في بريطانيا إلى إغلاق أبوابها خلال الفصل الأول من العام الحالي، لعدم قدرتها على التنافس معها.

وأغلق في المجمل 2868 متجرا خلال هذه المدة، أي 16 متجرا في اليوم الواحد، بحسب الأرقام التي نشرها المكتب الاستشاري "بي دبليو سي" وشركة الدراسات المتخصصة بالتجارة المحلية "لوكال داتا كومباني"، بناءً على دراسة شملت 500 حي تجاري في البلاد.

في المقابل، جرى افتتاح 1634 متجر فقط، ما يجعل العجز 1234، وهو الرقم الأضخم منذ إطلاق هذه الدراسة في 2010.

ويُفسّر هذا التراجع الذي من شأنه تغيير هيئة المدن البريطانية، بشكل أساس بتغيّر عادات المستهلكين الذين يتجهون بصورة متزايدة نحو إتمام عمليات الشراء عبر شبكات الإنترنت.

وتضررت الأرقام أيضا نتيجة حدوث عدد من أعمال الهيكلة في الأشهر الأخيرة والتي دفعت سلاسل تجارية نحو إغلاق نقاط بيع من أجل البقاء، بالأخص في قطاعي المطاعم والموضة.

وكانت متاجر الألبسة والمطاعم والوكالات العقارية والحوانيت الأكثر تأثرا. وتتراجع هذه المتاجر لمصلحة خدمات توصيل الوجبات السريعة ومراكز الرياضة والرفاهية.

وقالت المسؤولة في مكتب "بي دبليو سي"، ليزا هوكر، إنّ "الطريقة التي يتصرّف وفقها المستهلكون وكيفية تمضية أوقات فراغهم تتغيّران، والواقع أنّنا قد نحتاج بدرجة أقل إلى الأسواق في المستقبل".

وتُضعِف المنافسات عبر شبكات الإنترنت التي يطغى عليها العملاق الأميركي "أمازون"، المتاجر التي تواجه صعوبات متزايدة بما يخص الإيجارات التي غالبا ما تكون باهظة، خاصة في لندن، بالإضافة إلى مسائل الضرائب وارتفاع الحد الأدنى للأجور.

وعرفت البلاد عددا من عمليات الإفلاس الكبيرة في العامين الأخيرين، على غرار إفلاس متاجر دبنهامز و"هاوس اوف فرايزر".

وخسرت القطاعات التجارية التقليدية في بريطانيا ما يوازي 150 ألف وظيفة في عام 2018.