النقد الدولي: النمو العالمي هشّ ومهدّد

النقد الدولي: النمو العالمي هشّ ومهدّد
(أ ب)

قالت مديرة صندوق النقد الدولي المنتهية ولايتها، كريستين لاغارد، يوم أمس الخميس، إن النمو العالمي "هشّ ومهدد" لعدة أسباب أهمها التوترات التجارية والتهدديات التكنولوجية وبريكست.

ودعت لاغارد، في مقابلة مع وكالة "فرانس برس" أجريت في واشنطن، قادة الدول إلى الحوار لمحاولة "حل أوجه عدم اليقين التي تحيط بالعالم"، وذلك في إشارة إلى الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين التي تؤثر على التبادلات التجارية حول العالم، وكذلك بريكست الذي يجعل مستقبل أوروبا قاتما.

وأضافت لاغارد، التي ستترأس البنك المركزي الأوروبي في مطلع تشرين الثاني/ نوفمبر، أنه "سواء أكان الأمر متعلقا بالعلاقات التجارية، ببريكست، أو بالتهديدات التكنولوجية، فهذه مشاكل من صنع الإنسان، ويمكن للإنسان أن يحلها".

وكان صندوق النقد الدولي قد خفض نهاية تموز/ يوليو توقعاته للنمو العالمي إلى 3.2 بالمئة، ويحذر منذ ذلك الحين من أن التوتّرات التجارية قد تزيد من تباطؤ النشاط.

وردًّا على سؤال عمّا إذا كان بمقدورها بذل مزيد من الجهد لإقناع الزعماء عندما ترأس البنك المركزي الأوروبي، أجابت لاغارد "سأبقى بالتأكيد مصممة على التأكّد من أنّنا نُركّز على خلق فرص عمل، وعلى الإنتاجيّة والاستقرار".