السعودية: ارتفاع إنتاج النفط مقابل انخفاض في الصادرات

السعودية: ارتفاع إنتاج النفط مقابل انخفاض في الصادرات
من الهجمات على منشآت "أرامكو" (رويترز)

كشف تقرير نشرته وكالة "بلومبرغ" الأميركية، اليوم الأربعاء، عن صعود إنتاج السّعوديّة من النّفط إلى 11.3 مليون برميل يوميًّا، قبل أسبوعين من الموعد الّذي حدّدته وزارة الطّاقة في وقت سابق، مشيرًا إلى تعافي السّعوديّة بسرعة أكبر ممّا كان متوقّعًا بعد الهجمات على منشأتي نفط تابعتين لشركة "أرامكو" قبل نحو أسبوعين، وفق ما نقلته وكالة أنباء "الأناضول".

وبدأت السعودية أسوأ اضطرابات في تاريخها، بعد أن تسببت مجموعة من الصواريخ والطائرات بدون طيار، في إلحاق أضرار جسيمة بالمعدات الحيوية في معمل "بقيق" وحقل "خريص"، حين أعلنت الرياض في 14 من الشهر الجاري، السيطرة على حريقين وقعا في منشأتي "بقيق" و"خريص" التابعتين لشركة "أرامكو" شرقي المملكة، جراء استهدافهما بطائرات مسيرة، تبنتها جماعة "الحوثي" اليمنية.

وقالت السعودية في 17 من الشهر الجاري، إن الطاقة الإنتاجية ستصل إلى 11 مليون برميل يوميا نهاية الشهر، و12 مليون برميل يوميا نهاية تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل. ووفق بيانات منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك"، بلغ متوسط إنتاج السعودية النفطي في آب/ أغسطس الفائت، نحو 9.8 ملايين برميل يوميا.

في المقابل، أفادت أرقام تصدير بأن صادرات السعودية من النفط الخام تراجعت بشكل حاد بعد هجمات 14 أيلول/ سبتمبر ولا تزال منخفضة على أساس شهري، في مؤشر ملموس على أن الإمدادات للسوق يجري كبحها حتى مع تعافي الإنتاج.

ونقلت وكالة أنباء "رويترز" عن تقرير من شركة تتبع الناقلات "بترولوجستيكس" أن متوسط صادرات الخام بلغ 5.875 مليون برميل يوميا في الأيام العشرة التي تلت الهجمات، بانخفاض 1.494 مليون برميل يوميا عن الشحنات في أول 13 يوما من الشهر.

 

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"