وسط مخاوفٍ بانهيار الاقتصاد: البنوك اللبنانية تستأنف عملها

وسط مخاوفٍ بانهيار الاقتصاد: البنوك اللبنانية تستأنف عملها
(أ ب)

استأنفت بنوك لبنان استقبال العملاء اليوم، الجمعة، لأول مرة من أسبوعين بعد موجة الاحتجاجات العتي عمت العاصمة اللبنانية، بيروت، والمدن الكبرى في البلاد، التي أدت إلى استقالة رئيس الوزراء اللبناني، سعد الحريري.

يشار أن فتح أبواب البنوك في الظروف التي يعيش فيها لبنانا محفوف بمخاوف قد تؤدي إلى قيام الكثير من العملاء بسحب أموالهم خوفا من انهيار اقتصادي في البلد.

قال أحد مسؤولي البنوك، رفض الإفصاح عن هويته، لوكالة "أسوشييتد برس" إن "ليس هناك أية قيود" على هؤلاء، الذين يريدون سحب أموالهم.

وقال مراسل وكالة "رويترز" إن في فرع "بلوم بنك"، أحد أكبر بنوك لبنان، في شارع الحمراء، دخل نحو عشرة عملاء إلى البنك مع فتح أبوابه بعد الساعة الثامنة صباحا، وزاد العدد بعد ذلك إلى 20. بينما في منطقة منطقة السوديكو، اصطف نحو 20 شخصا خارج فرع "فرنسبنك" وانتظر نحو 15 خارج فرع بنك "عودة".

ويخرج اللبنانيون في احتجاجات واسعة منذ 17 تشرين الأول/ أكتوبر للمطالبة بإنهاء الفساد المتفشي وسوء الإدارة.

وفاقمت الاحتجاجات الأزمة حيث وصل سعر الصرف إلى 1.900 ليرة لبنانية مقابل الدولار في مكاتب الصرافة. ويشار إلى أن سعر الصرف الرسمي عند 1.507 ليرة مقابل الدولار منذ 1997.