"بيتكوين".. الاستثمار الأفضل للعقد الأخير

"بيتكوين".. الاستثمار الأفضل للعقد الأخير
توضيحية (أرشيفية - أ ف ب)

كشف تقرير حديث صدر عن "بانك أوف أميركا" للأوراق المالية، أنّ عملة "بيتكوين" الرّقميّة كانت أفضل استثمار خلال العقد الأخير، إذ أظهر أنّ استثمارًا ضئيلًا بقيمة دولار واحد في "بيتكوين" في بداية عام 2010 قد تجاوز 90 ألف دولار نهاية هذا العام، لتتجاوز العملة الرّقمية بهذا الأسهم والسندات والسلع والعملات الورقية في جميع أنحاء العالم.

وتقدر قيمة "بيتكوين" حاليًا بحوالي 7000 دولار، وسبق أن وصلت أعلى سعر عند 20 ألف دولار، وذلك قبل عامين، ما جعل من العملة الرّقميّة استثمارًا كبيرًا للمضاربة، نظرًا لارتفاعها خلال العقد الماضي باعتبارها العملة المشفرة الأكثر شعبية والمقبولة على نطاق واسع.

وشهدت العملة الإلكترونية إطلاق تداولات للعقود الآجلة لـ"بيتكوين" في العديد من شركات الاستثمار والبورصات، كما كان يقبل الكثيرون من تجار التجزئة على استخدامها كوسيلة دفع، وهي خطوة ساعدت على إضفاء الشرعية عليها.

ووفق ما نقلته شبكة "سي إن إن" عن تقرير "بانك أوف أميركا" فإنّه على الرّغم من اعتبار سوق الأسهم الأميركية الأفضل عالميًا، إلا أن مكاسب الاستثمار في الأسهم الأميركية لم تحقّق نسبًا أعلى من 250 في المئة في أرباحها، كما أن استثمار دولار واحد في سندات الخزانة الأميركية لمدة 30 عامًا خلال نفس الفترة الزمنية سيكون الآن بقيمة 2.08 دولار.

وبيّن التّقرير كذلك أن الذهب كان السلعة الأولى في هذا العقد، إذ بلغ الاستثمار في الذهب دولار واحد في عام 2010 نحو 1.34 دولار فقط الآن، بينما يعادل الاستثمار في النفط خلال نفس الفترة الزّمنية 74 سنتًا.