الفيدرالي الأميركي يخفض أسعار الفائدة

الفيدرالي الأميركي يخفض أسعار الفائدة
(أ ب)

خفض مجلس الاحتياطي الاتحادي (الفيدرالي) (البنك المركزي الأميركي) أسعار الفائدة، اليوم الثلاثاء، في خطوة طارئة تستهدف حماية أكبر اقتصاد في العالم من آثار فيروس كورونا.

وقال مجلس الاحتياطي في بيان إنه قرر خفض سعر فائدة الأموال الاتحادية القياسي بمقدار نصف نقطة مئوية إلى نطاق من 1.00% إلى 1.25%.

وأضاف قائلا "أسس الاقتصاد الأميركي ما زالت قوية. لكن فيروس كورونا يشكل مخاطر متصاعدة على النشاط الاقتصادي".

محافظ الفيدرالي الأميركي، جيروم باول - اليوم (أ ب)

وتابع "في ظل هذه المخاطر ودعما لتحقيق أهدافها لتعظيم التوظيف واستقرار الأسعار، قررت لجنة السوق المفتوحة الاتحادية اليوم خفض النطاق المستهدف لسعر فائدة الأموال الاتحادية".

ويعكس قرار مجلس الاحتياطي خفض أسعار الفائدة قبل اجتماعه القادم للسياسة النقدية المقرر في 17 و18 آذار/ مارس مدى الإلحاح الذي يشعر به المركزي الأميركي للتحرك من أجل منع ركود عالمي محتمل.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب، قد جدد انتقاداته لمجلس الاحتياطي الاتحادي (الفيدرالي الأميركي)، للمرة الثانية في أقل من 24 ساعة، مطالبا المحافظ جيروم باول، بخفض أسعار الفائدة.

وكتب ترامب، سلسلة تغريدات على "تويتر"، اليوم، قال فيها إن البنك المركزي الأسترالي قام بتخفيض أسعار الفائدة إلى 0.5 بالمئة، وذكر أنه على الأرجح سيخفف أكثر كإحدى أدوات التعامل مع تبعات فيروس كورونا المستجد.

وقال إن "دولا أخرى بدأت بتنفيذ خفض أكبر في أسعار الفائدة.. بينما أسعار الفائدة الأميركية مرتفعة، في الوقت الذي يجب أن تكون فيها النسب أقل".

وخفض الفيدرالي الأميركي أسعار الفائدة الاتحادية 3 مرات خلال 2019، لتصل إلى نطاق 1.5 - 1.75 في المئة.

وأضاف الرئيس الأميركي أن "أسعار الفائدة المرتفعة تشكل صعوبة إضافية على المصدرين في الولايات المتحدة.. ويضعهم في موقف تنافسي ضعيف.. يجب أن يكون هناك العكس".

والإثنين، قال ترامب، إن "البنوك المركزية الأخرى أكثر عدوانية.. يجب أن يكون لدى الولايات المتحدة أدنى سعر فائدة، ويجب أن نكون قياديين، لا نتبع أحدا".

وذكر في تغريدات على تويتر، أن الفيدرالي لن يكون مهتما في حال غرقت الولايات المتحدة في كساد.. "نحتاج إلى نظام مصرفي جديد تسيطر عليه الولايات المتحدة".