"إياتا": النقل الجوي في الشرق الأوسط سيتراجع للنصف إثر كورونا

"إياتا": النقل الجوي في الشرق الأوسط سيتراجع للنصف إثر كورونا
(أ ب)

أعلن اتحاد النقل الجوي الدولي "إياتا"، اليوم الخميس أنه يتوقع تراجع حركة النقل الجوي في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بنسبة 51% هذا العام، بسبب تأثير فيروس كورونا المستجد. وتوقّع الاتحاد الدولي، أن تكون عائدات شركات الطيران في المنطقة أقل بـ 24.5 مليار دولار من عام 2019.

وقال نائب رئيس "إياتا" لمنطقة إفريقيا والشرق الأوسط، محمد البكري في بيان إن "شركات الطيران في الشرق الأوسط تتأثر بفيروس كورونا، وحركة المسافرين توقّفت بشكل كامل وتبخّر تدفّق الإيرادات".

وتوقّفت تقريبًا كافة شركات الطيران الحكومية أو الخاصة عن الطيران في الشرق الأوسط مع فرض دول المنطقة إجراءات صارمة لوقف تفشي الفيروس، بما في ذلك وقف الطيران.

وواصلت بعض شركات الطيران الإقليمية تشغيل عدد محدود من الرحلات مثل الخطوط الجوية القطرية و"طيران الإمارات" و"الاتحاد للطيران".

وأكّد اتحاد "إياتا" أنّ توقف حركة الطيران يهدد 1.2 مليون وظيفة في القطاع والقطاعات المرتبطة به في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، أي نصف الوظائف في مجال الطيران، بالمقارنة مع 900 ألف في التوقعات السابقة قبل ثلاثة أسابيع.

وتوقّع اتحاد "إياتا" تراجع مساهمة القطاع في الناتج المحلي الإجمالي بمبلغ 66 مليار دولار هذا العام. وتستند هذه التوقعات إلى سيناريو استمرار القيود المشددة على السفر لثلاثة أشهر، مع رفع تدريجي للقيود في الأسواق المحلية ثم إقليميًا ثم دوليًا.

ومن أجل تقليل الأضرار التي يتوقع أن تصيب الشركات، دعا اتحاد "إياتا" إلى تقديم دعم مالي مباشر وإعفاءات ضريبية لشركات الطيران.

وأشار اتحاد "إياتا" إلى أنه سيعقد سلسلة من الاجتماعات الافتراضية هذا الأسبوع مع حكومات في المنطقة وشركات طيران لضمان استعداد القطاع لاستئناف العمليات عند احتواء جائحة كورونا.

وأضاف البكري "ستكون البداية معقّدة. علينا أن التحقّق من جاهزية النظام، وأن تكون لدينا رؤية واضحة لما هو مطلوب من أجل تجربة سفر آمنة".