المصرف المركزي الأوروبي يرحب بـ"الخطة الفرنسية الألمانية" 

المصرف المركزي الأوروبي يرحب بـ"الخطة الفرنسية الألمانية" 
ألمانيا (أ ب)

رحّبت رئيسة المصرف المركزي الأوروبي، كريستين لاغارد، أمس الإثنين بخطة النهوض الاقتصادي التي اقترحها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل.

وتبلغ القيمة المالية للخطة، 500 مليار يورو بهدف مساعدة دول الاتحاد الأوروبي على تجاوز الأزمة التاريخية الناجمة عن فيروس كورونا المستجدّ.

وقالت لاغارد في مقابلة مع أربع صحف أوروبية هي "ليزيكو" الفرنسية و"كورييري ديلا سيرا" الإيطالية و"هاندلسبلات" الألمانية و"إل موندو" الإسبانية، إنّ "المقترحات الفرنسية-الألمانية طموحة ومحدّدة الأهداف وموضع ترحيب".

وقامت الخطة التي اقترحها ماكرون وميركل على إنشاء صندوق للإنعاش الاقتصادي بقيمة 500 مليار دولار تموّله المفوضية الأوروبية عبر الاقتراض من الأسواق "باسم الاتحاد الأوروبي"، في آلية غير مسبوقة في بنية الاتحاد.

وبعد جمع هذه الأموال في الصندوق يتمّ تحويلها على شكل "نفقات موازنة" إلى الدول الأوروبية و"القطاعات والمناطق الأكثر تضررًا"، بحسب ما أعلن ماكرون وميركل خلال مؤتمر صحافي مشترك عبر الفيديو.

وقالت لاغارد إنّ هذه المبادرة "تبرهن عن روح التضامن والمسؤولية التي تحدّثت عنها" مؤخرًا المستشارة الألمانية، مشيرة إلى أنّه "لا يمكن تعزيز التضامن المالي من دون قدر أكبر من التنسيق في القرارات على المستوى الأوروبي".

ويُذكر أن تصريحات مدير صندوق إنقاذ منطقة اليورو، كلاوس ريجلينج، يوم الأحد الماضي، أشارت إلى أن أوروبا ستحتاج 500 مليار يورو على الأقل من مؤسسات الاتحاد الأوروبي، بالإضافة إلى حزمة متفق عليها حجمها نصف تريليون يورو، لتمويل تعافيها الاقتصادي من أزمة تفشي وباء كورونا.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"