موريتانيا تطالب بشطب مديونية أفريقيا... لمواجهة كورونا

موريتانيا تطالب بشطب مديونية أفريقيا... لمواجهة كورونا
(أ ب)

طالبت موريتانيا، أمس الإثنين، بـ"شطب ديون أفريقيا" لتتمكن من مواجهة فيروس كورونا الذي تجاوز عدد المصابين به في القارة الأفريقية 100 ألف.

وقالت وزارة الخارجية في بيان صدر عنها بمناسبة يوم أفريقيا، إنه "لا غنى عن شطب مديونية القارة الأفريقية لتكون في مستوى مجابهة الوباء وتبعاته الاجتماعية والاقتصادية".

وأشار إلى أن "عبء البؤر التقليدية للتوتّر والصراع المسلح والمجاعة والتطرف العنيف والجريمة المنظمة، التي ظلت جميعًا عوائق، دون تحقيق الحلم التنموي المنشود". مضيفًا أن "انتشار كورونا اليوم، الذي اجتازت إصاباته، الأحد، حاجز المائة ألف، يمثل تحديًا حقيقيا".

وتابع البيان أن "الدعم الذي لقيته القارة لمواجهة الوباء، على أهميته، لا يمكن أن يحقق الأهداف المتوخاة". علمًا بأنه في نهاية 2019، ذكر صندوق النقد الدولي، أن "توقعات الدين العام المستحقة على موريتانيا في 2020، ستبلغ 78.9% من الناتج المحلي الإجمالي، مقارنة بـ 77.4% في 2019‎".

وذكرت منظمة الصحة العالمية مؤخرًا أن "الوباء يبدو أنه يتخذ مسارًا مختلفًا في أفريقيا"، مشيرةً إلى أن أعداد الحالات "لم تنمو بنفس المعدّل، كما هو الحال في مناطق أخرى"، ولم تشهد القارة ارتفاع معدل الوفيّات كما في بعض أجزاء العالم.

وتحتفل شعوب ودول القارة الأفريقية يوم 25 أيار/ مايو من كل عام بـ"يوم أفريقيا"، والذي يواكب ذكرى تأسيس أول منظمة للعمل الأفريقي المُشترك، عبر منظمة الوحدة الأفريقية في 25 أيار/ مايو 1963.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"