الإدارة الأميركية تدرس إجراءات ضد بنوك هونغ كونغ وفكّ العملة

الإدارة الأميركية تدرس إجراءات ضد بنوك هونغ كونغ وفكّ العملة
فرع المؤسسة المالية "إتش إس بي سي هولدنجز" في هونغ كونغ (pixabay)

يدرس كبار مستشاري الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، اقتراحات لتقويض ربط عملة هونغ كونغ بالدولار الأميركي، وفقًا لوكالة "بلومبيرغ" نقلًا عن مصادر مطلعة وقريبة من الإدارة الأميركية، لم تسمهم.

ورجّعت الوكالة أنّ هذه الفكرة "لا تحظى بدعم على ما يبدو".

وأضافت "بلومبيرغ" أن أكبر مؤسسة بنكية في أوروبا "حُدّدت هدفا محتملا"، وجاء ذلك إثر توقيع الرئيس التنفيذي للفروع، بيتر وونغ، في منطقة آسيا والمحيط الهادئ، على عريضة تدعم "قرار بكين الكارثي بتدمير الحكم الذاتي لهونغ كونغ"، نقلًا عن وزير الخارجية، مايك بومبيو.

وتابعت "بلومبيرغ" أن اقتراح التحرك لوقف ربط العملة الأميركية بـ "بنوك هونغ كونغ" كإجراء استباقيّ ضد الصين، وإنفاذ المقترح في المرحلة الأولى، عبر الحدّ من قدرة بنوك هونغ كونغ على شراء الدولار الأميركي، وأظهر بومبيو تشجيعًا لهذهِ الخطوة.

وقالت مصادر لـ "بلومبيرغ" إن أعضاء آخرين في الإدارة الأميركية عارضوا هذا الاقتراح خشية أن تضرّ هذه الخطوة البنوك الموجودة في هونغ كونغ والولايات المتحدة وليس في الصين، علمًا أن بنك "إتش إس بي سي هولدنجز" لديه فروع في الولايات المتحدة.

وذكر التقرير أن الفكرة لم تُطرح على مستويات عليا في البيت الأبيض، ما يشير إلى أنها لم تحظ بدعم جدي بعد.

وأفاد التقرير أن أحد أهم أولويات الإدارة الأميركية كان إيجاد سبل لمعاقبة البنوك التي تتخذ من هونغ كونغ مقرًا لا سيما "إتش إس بي سي هولدنجز".

ولم ترد وزارتا الخزانة والخارجية الأميركيتان والبيت الأبيض على طلبات للتعقيب، ومن جهتهِ، صرّح وزير مالية هونغ كونغ، بول تشان، في الشهر الماضي بأن المدينة لا تعتزم تغيير ربط عملتها بالدولار الأميركي.