سوء الطقس وبكتيريا قاتلة: تراجع إنتاج زيت الزيتون بإيطاليا

سوء الطقس وبكتيريا قاتلة: تراجع إنتاج زيت الزيتون بإيطاليا
(أرشيفية أ. ب.)

شهدت إيطاليا، التي تعد ثاني أكبر مصدّر لزيت الزيتون في العالم، تراجعا في إنتاجها لهذا العام بمعدل الربع، وفق ما أفادت جمعية زراعية الجمعة، وذلك بسبب سيطرة الطقس السيئ وانتشار بكتيريا قاتلة.

ويقدر إنتاج إيطاليا من زيت الزيتون لهذا العام بـ270 ألف طن، أي بانخفاض بنسبة 26 بالمئة مقارنة بعام 2019، وذلك بسبب تراجع الإنتاج في منطقة بوليا الجنوبية، التي تعطي عادة نحو نصف إنتاج البلاد، بحسب بيان لجمعية "كونفاغريكولتورا".

وتستحوذ إيطاليا على نحو 15 بالمئة من سوق زيت الزيتون العالمي، وقد عانت هذا العام من التغير السريع في المناخ الى عواصف البَرَد في الجنوب والجفاف، في حين قضت بكتيريا الزيليلا على معظم بساتين الزيتون في منطقة سالينتو في بوليا. كما انتشرت البكتيريا المعروفة باسم "جذام شجرة الزيتون" جنوب أوروبا.

وقالت "كونفاغريكولتورا" إن الوضع أفضل من حيث النوعية والكمية في مناطق الوسط والشمال، مع أنّ هذه المناطق لا تمثل سوى 20 بالمئة من إجمالي الإنتاج.

وتصدّر إيطاليا نحو ثلث إنتاجها من زين الزيتون إلى الولايات المتحدة، وتأتي ألمانيا في المرتبة الثانية بنسبة 13 بالمئة تليها اليابان وفرنسا. وتبيع إيطاليا زيت الزيتون بسعر أعلى بنحو 60 بالمئة من إسبانيا التي تنتج 45 بالمئة من الإنتاج العالمي.