الاحتلال يغلق معبر كرم أبو سالم

الاحتلال يغلق معبر كرم أبو سالم
من معبر كرم أبو سالم (أرشيفية - أ ف ب)

قررت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، قبيل انتصاف ليل الإثنين - الثلاثاء، إغلاق معبر كرم أبو سالم التجاري الوحيد مع قطاع غزة أمام حركة البضائع، باستثناء الشاحنات المحملة بمستلزمات طبية حيوية ووقود، وذلك بداية من الثلاثاء وحتى إشعار آخر.

وذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية، أن القرار صدر عن وزير الأمن الإسرائيلي، بيني غانتس، في أعقاب جلسة لتقييم الأوضاع شارك فيها قادة الأجهزة الأمنية، وذلك بزعم الرد على إطلاق البالونات الحارقة من القطاع المحاصر، باتجاه المستوطنات الإسرائيلية المحيطة.

وتسبب إطلاق البالونات الحارقة، الإثنين، باندلاع 30 حريقًا في مناطق حرشية وزراعية، تقع في محيط 5 مستوطنات إسرائيلية محاذية للقطاع: "نحال عوز" و"باري" و"علوميم" و"عين هشلوشا" و"كيسوفيم"، بحسب الموقع الإلكتروني لصحيفة "يديعوت أحرونوت" (واينت).

تصوير: سلطة الطبيعة والحدائق الإسرائيلة

وحملت سلطات الاحتلال، حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، في بيان صدر عن منسق أعمال الحكومة الإسرائيلية في المناطق (المحتلة)، "مسؤولية كل ما يحدث داخل قطاع غزة وخارجه تجاه إسرائيل، وتتحمل عواقبه"، وهددت بـ"رد حازم وهجومي على أي انتهاك لسيادة إسرائيل".

وأدت البالونات التي أطلقت، الإثنين، إلى إحراق نحو 400 دونم، من الأراضي الزراعية في المستوطنات، بحسب ما ذكرت سلطة الطبيعة والحدائق؛ دون التبليغ عن إصابات، علما بأن أحد البالونات المفخخة سقطت في مدينة بئر السبع.

ونقلت وكالة "الأناضول" عن مسؤول فلسطيني، قوله إن السلطات الإسرائيلية أبلغت الجهات الفلسطينية بقرار وقف إدخال مواد البناء وكافة المتعلقات بها بشكل كامل، إلى القطاع، عبر معبر كرم أبو سالم، حتى إشعار آخر.

وأضاف المسؤول، طالبا عدم نشر اسمه، أن "الإغلاق الإسرائيلي جاء بسبب استمرار إطلاق بالونات حارقة ومتفجرة من قطاع غزة، خلال الأيام الماضية، نحو المدن والبلدات الإسرائيلية، بحسب ما أبلغ به الجانب الإسرائيلي".

وفي وقت سابق الإثنين، هدد غانتس خلال جلسة للجنة الخارجية والأمن في الكنيست، بقصف أحياء مدنية في غزة، وقال: "نحن نتعامل مع أعداء يمتلكون أسلحة، عن عمد، في بيئة مدنية مكتظة ومزدحمة. وعندما لا يكون لدينا خيار سوى القتال، فقد يكون لذلك عواقب وخيمة".

فيما قال نتنياهو في مقابلة أجراها مع القناة 20 اليمينية الإسرائيلية، إن قصف موقع رصد لفصائل المقاومة في قطاع عزة المحاصر، "ليس ردا ضعيفا" على إطلاق البالونات الحارقة من القطاع باتجاه المستوطنات الإسرائيلية المحيطة.

وأضاف: "حماس والمنظمات الأخرى رأوا ما حصل في المرات السابقة، وأنا أنصحهم بتذكر هذا الدرس جيدا". وتابع "لن أسمح بهجمات ضد إسرائيل أو ممتلكات إسرائيلية أو المواطنين الإسرائيليين أو الجنود الإسرائيليين، سنرد على ذلك بكل قوة، ونحن نقوم بذلك بالفعل".

وتتزامن عودة إطلاق البالونات الحارقة من قطاع غزّة مع قرب انتهاء مدة المنحة القطريّة وامتناع الاحتلال عن تنفيذ التزاماته ضمن التفاهمات التي أوقفت مسيرات العودة وإطلاق البالونات الحارقة.

وفي نيسان/أبريل 2019، توصّلت المقاومة إلى تفاهمات مع الاحتلال، قالت وسائل إعلام إسرائيليّة حينها إنها تشمل مشاريع لإعادة إعمار القطاع، وتجديد البنى التحتيّة لقطاعات المياه والكهرباء والصرف الصحّي وخفض مستوى البطالة.

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ


الاحتلال يغلق معبر كرم أبو سالم