نتنياهو يُوعز لرئيس مجلس الأمن القومي باستكمال إجراءات التحالف مع الإمارات

نتنياهو يُوعز لرئيس مجلس الأمن القومي باستكمال إجراءات التحالف مع الإمارات
نتنياهو خلال إعلان اتفاق "السلام" (أ ب)

أوعز رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، مساء اليوم الجمعة، لرئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي، مئير بن شبات، بالتحضير لاستكمال إجراءات التحالُف الرسمي بين إسرائيل والإمارات، والذي تُوِّج أمس الخميس، بالإعلان عن اتفاق "سلام" بنيهما.

جاء ذلك، بحسب بيان صادر عن مكتب رئيس الحكومة، والذي أشار إلى أن ذلك يأتي بالتنسيق مع المسؤولين، ذوي الصّلة بهذا الشأن.

وذكر البيان المقتضب أن نتنياهو، أوعز، بتركيز التحضيرات، والعناية بالشأن الأمني الإسرائيلي.

وردّ نتنياهو، في وقت سابق اليوم، على تأييد الأنظمة في مصر والبحرين وعُمان لاتفاق التحالف بين إسرائيل والإمارات، قائلا إنه "أشكر رئيس مصر السيسي، وحكومتي عُمان والبحرين على تأييدهما لاتفاق السلام بين إسرائيل والإمارات"، زاعما أن هذا التحالف "سيوسع دائرة السلام ويعود بالفائدة للمنطقة كلها".

وقال مسؤولون أميركيون، أمس، إن البحرين وعُمان ستبرمان اتفاقيات تحالف مع إسرائيل في أعقاب اتفاق التحالف بين إسرائيل والإمارات، وفقا لصحيفة "هآرتس".

وقال الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، خلال مؤتمر صحافي أعلن خلاله عن التحالف الإسرائيلي – الإماراتي، إنّ الأسابيع المقبلة قد تشهد إبرام مزيد من اتفاقيات السلام. وقال "لدينا أشياء أخرى مثيرة للاهتمام تجري مع دول أخرى، وهي مرتبطة أيضا باتفاقات سلام. وستكون هناك الكثير من الأخبار المهمّة في الأسابيع المقبلة. أنا متأكّد من أنّكم ستكونوا منبهرين جداً".

وكان مستشار ترامب وصهره، جاريد كوشنر، قال أمس إنّ هناك "احتمالا كبيرا جدا" أن تعلن إسرائيل ودولة عربية أخرى تطبيع العلاقات بينهما خلال الأشهر الثلاثة المقبلة.

وأشارت وسائل إعلام إسرائيلية، اليوم، إلى أن العلاقات بين إسرائيل والبحرين تعززت بشكل كبير، خلال العقد الأخير، وترددت أنباء في العام 2018 عن إمكانية توقيع اتفاق لإقامة علاقات دبلوماسية كاملة بين الجانبين.

والخميس، أعلن ترامب، توصل الإمارات وإسرائيل إلى اتفاق لتطبيع العلاقات واصفا إياه بـ"التاريخي".

ويأتي إعلان اتفاق التطبيع بين تل أبيب وأبو ظبي، تتويجا لسلسلة طويلة من التعاون والتنسيق والتواصل وتبادل الزيارات بين البلدين.

وفي أعقاب إعلان ترامب عن الاتفاق، أكد نتنياهو أن حكومته متمسكة بمخطط الضمّ، رغم أنّ بيانا مشتركا صدر عن الولايات المتحدة وإسرائيل والإمارات، أشار إلى أن تل أبيب "ستتوقف عن خطة ضم أراض فلسطينية".

وقوبل الاتفاق بتنديد فلسطيني واسع من القيادة وفصائل بارزة، مثل "حماس" و"فتح" و"الجهاد الإسلامي"، فيما عدته القيادة الفلسطينية، عبر بيان، "خيانة من الإمارات للقدس والأقصى والقضية الفلسطينية".

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ