وزير الخارجية السعودي: ملتزمون بالسلام على أساس مبادرة السلام العربية

وزير الخارجية السعودي: ملتزمون بالسلام على أساس مبادرة السلام العربية
بن فرحان وماس في برلين، اليوم (أ.ب.)

قال وزير الخارجية السعودية، فيصل بن فرحان، اليوم الأربعاء، إن السعودية "ملتزمة بالسلام على أساس خطة السلام العربية". وجاءت أقوال الوزير السعودي خلال مؤتمر صحافي مع نظيره الألماني، هايكو ماس، في برلين.

وقال بن فرحان إن "أي جهود تفضي للسلام في المنطقة وتعليق الضم يمكن أن ننظر إليها نظرة إيجابية"، مشددا على أن "خطة السلام العربية هي الطريقة الوحيدة للوصول إلى حل للنزاع والتطبيع الإسرائيلي مع جميع الدول" العربية.

وأضاف بن فرحان أن "الإجراءات الإسرائيلية أحادية الجانب تعرقل فرص السلام" بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وتشمل مبادرة السلام العربية، التي وقعت عليها جميع الدول العربية، وتمّ إعلانها خلال القمة العربية في بيروت، في 28 مارس/آذار العام 2002، بنودا تمنع تطبيع العلاقات مع إسرائيل، طالما لم تلتزم الأخيرة بإعادة الحقوق الفلسطينية على أساس القرارات الدولية.

وهذا أول تصريح لمسؤول سعودي بعد الإعلان، يوم الخميس الماضي، عن اتفاق تحالف وتطبيع رسمي للعلاقات بين إسرائيل والإمارات برعاية إدارة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب. لكن بن فرحان لم يتطرق إلى هذا التحالف.

وكان جاريد كوشنر، صهر ومستشار ترامب، تحدث عن احتمالات إبرام اتفاق بين إسرائيل ودول أخرى، بينها البحرين والسودان، وأشار إلى أن اتفاقا بين إسرائيل والسعودية "سيستغرق وقتا".

وتطرق بن فرحان إلى إيران، قائلا إنها تزود ميليشيات الحوثي في اليمن بالسلاح. وقال إنه بحث مع نظيره الألماني "ضرورة تمديد حظر السلاح على إيران".

كما تطرق بن فرحان إلى الموضوع الليبي، وقال "ندعم مبادرة القاهرة ومبادئ مؤتمر برلين لحل الأزمة في ليبيا".

والإثنين، حث كوشنر السعودية على تطبيع علاقاتها مع إسرائيل، معتبرا أنّ هذه الخطوة ستصب في صالح اقتصاد ودفاع المملكة، وستساهم في الحد من قوة إيران في المنطقة.

كما أعلن وزير الحكومة الإسرائيلية، نتنياهو، أنه يعمل على تسيير رحلات جوية مباشرة تربط تل أبيب بالإمارات وتحديدا بدبي وأبو ظبي عبر الأجواء السعودية.