منظمة التحرير تطالب الإمارات بالتراجع عن الاتّفاق مع إسرائيل والالتزام بمبادرة السلام العربية

منظمة التحرير تطالب الإمارات بالتراجع عن الاتّفاق مع إسرائيل والالتزام بمبادرة السلام العربية
طفل فلسطيني خلال مسيرة مناوئة للاتفاق (أرشيفية)

طالبت منظمة التحرير الفلسطينية، عقِب عقدِها اجتماعا تشاوريا خصصته لمناقشة التحالف الإماراتي - الإسرائيلي وتداعياته، الإمارات؛ بالعودة عن الاتفاق مع إسرائيل، والالتزام بمبادرة السلام العربية.

ودعت المنظمة في بيانها، اليوم الخميس، الإمارات، إلى "التراجع عن هذا الخطأ التاريخي، وعدم توقيع اتفاقيات احتفالية في واشنطن، ومنح جوائز (لرئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين) نتنياهو و(الرئيس الأميركي، دونالد) ترامب، تصب باتجاه تنفيذ ما يسمى صفقة العصر (ما يُعرف إعلاميا بصفقة القرن)"، وفق ما أفادت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية "وفا".

واعتبر بيان اللجنة التنفيذية أن "الاتفاق يمثل تحديا يضرب الموقف العربي الموحد، بما في ذلك مبادرة السلام العربية بالصميم، ويهيئ لمزيد من الشرذمة، والانقسامات بين الشعوب، والدول، ويضعف الموقف العربي، وقدرته على التدخل والتأثير".

وأعربت اللجنة عن "شكرها للدول التي أعلنت صراحة عن التزامها بمبادرة السلام العربية، ورفضها للتطبيع"، ودعت جميع الدول لاتخاذ مواقف مماثلة.

وتضم مبادرة السلام العربية، التي وقعت عليها جميع الدول العربية، وتمّ إعلانها بحضور الزعماء في العاصمة اللبنانية بيروت بتاريخ 28 آذار/ مارس 2002، بنودا تمنع تطبيع العلاقات مع إسرائيل، طالما لم تلتزم الأخيرة بإعادة الحقوق الفلسطينية على أساس القرارات الدولية.

وقوبل الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي بتنديد فلسطيني واسع من فصائل أجمعت، في بيانات منفصلة، على اعتباره "طعنة" بخاصرة الشعب الفلسطيني ونضاله وتضحياته و"إضعاف" لموقفه.

وجاء إعلان الاتفاق بين تل أبيب وأبو ظبي، تتويجا لسلسلة طويلة من التعاون، والتنسيق، والتواصل، وتبادل الزيارات بين البلدين.