حزب الله يعلن إسقاط مُسيرة إسرائيلية جنوبي لبنان

حزب الله يعلن إسقاط مُسيرة إسرائيلية جنوبي لبنان
دورية تابعة للجيش اللبناني في المناطق الحدودية جنوبي لبنان (أ ب)

أعلن حزب الله اللبناني، مساء السبت، إسقاط طائرة إسرائيلية مُسيرة اخترقت الأجواء اللبنانية بالقرب من بلدة عيتا الشعب، جنوبي لبنان.

وذكر حزب الله أن عملية إسقاط المُسيرة الإسرائيلية وقعت عصر السبت، وأضاف أن "الطائرة باتت في عهدة مجاهدي المقاومة الإسلامية".

وسارع المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي إلى الإعلام العربي بالرد على بيان حزب الله، مدعيا أن الطائرة "سقطت"، وأنه "لا يوجد مخاوف من تسرب معلومات".

وجاء في بيان الاحتلال أنه "في وقت سابق اليوم (السبت) وخلال نشاط عملياتي لقوة عسكرية على الحدود مع لبنان، سقطت طائرة مُسيرة عسكرية داخل الأراضي اللبنانية. لا توجد خشية من تسرب للمعلومات".

وخلال الأشهر الماضية، تصاعد التوتر على المناطق الحدودية جنوب لبنان، من جراء تسجيل خروقات برية وجوية وبحرية من جانب الاحتلال الإسرائيلي، ما دفع الأمم المتحدة إلى دعوة الجانبين لـ"ممارسة أقصى درجات ضبط النفس".

وفي 27 تموز/ يوليو الماضي، أعلن الجيش الإسرائيلي أنه "أحبط" محاولة تسلل "خلية إرهابية" عبر الحدود مع لبنان. وحمّل الجيش الإسرائيلي ورئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، حزب الله المسؤولية، وقال الأخير إن حزب الله "يلعب بالنار".

إلا أنّ حزب الله نفى خوضه أيّ اشتباك مع الجانب الإسرائيلي عند الحدود الجنوبية للبنان، وكذلك التقارير عن إحباط محاولة تسلّل لعناصره.

وجاءت الأنباء حول استهداف خلية حزب الله المزعومة، في أعقاب تقارير إعلامية إسرائيلية رجّحت رداً محتملاً من حزب الله بعد مقتل أحد عناصره قبل أيام في غارة جوية قرب دمشق، اتّهم إسرائيل بشنّها وتعهّد بالرد عليها.

وكان جيش الاحتلال الإسرائيلي قد أعلن حال التأهب القصوى على في قيادة النطقة الشمالية وأرسل تعزيزات عسكرية إلى المنطقة قبل أن يعود وتخفف من انتشار قواتها لاحقاً.

وقبل نحو عام، تعهّد حزب الله إسقاط طائرات مسيّرة إسرائيلية عادةً ما تخرق الأجواء اللبنانية إثر توتر استمر أسابيع بين شهري آب/ أغسطس وأيلول/ سبتمبر، وتخلله هجوم بطائرتين مسيرتين اتهم حزب الله إسرائيل بتنفيذه في معقله في الضاحية الجنوبية لبيروت، ثم تبادل لإطلاق النار بين الطرفين.