الصحة الإسرائيلية: 9 وفيات و1357 إصابة جديدة بكورونا

الصحة الإسرائيلية: 9 وفيات و1357 إصابة جديدة بكورونا
(أرشيفية - أ ف ب)

توفي 9 أشخاص متأثرين بإصابتهم بفيروس كورونا المستجد، فيما شُخصت 1,357 إصابة جديدة بالفيروس منذ منتصف الليلة الماضية، بحسب المعطيات التي أوردتها وزارة الصحة الإسرائيلية، صياح اليوم، الثلاثاء.

وبحسب المعطيات الرسمية، فإن الإصابات النشطة انخفضت إلى 21,577، بعد تعافي 83,810 (278 حالة تعافي منذ منتصف الليلة الماضية)، من مجمل الإصابات التي وصلت إلى 104,154.

وأوضحت المعطيات أن عدد الفحوصات التي أجريت منذ منتصف الليلة الماضية حتى الساعة 18:24 من مساء اليوم، بلغ 21,057؛ علما بأن يوم أمس، الإثنين، شهد تشخيص 1,889 إصابة، بعد إجراء 30,037 فحصا.

وارتفعت حصيلة الوفيات إلى 858 حالة، منذ بدء انتشار الفيروس في البلاد، في آذار/ مارس الماضي. ويستدل من المعطيات الرسمية الواردة، تسجيل 14 حالة وفاة خلال الساعات الـ24 الماضية.

وأظهرت البيانات أن عدد الإصابات الخطرة ارتفعت إلى 427، كمت ارتفعت عدد الحالات التي تحتاج إلى تفس اصطناعي، وبلغت 121 حالة، في زيادة بواقع حالتين عن الحصيلة الرسمية الأخيرة.

ويرقد في المشافي 853 مريضًا بكورونا، بينهم 173 بحالة متوسطة، فيما يتلقى 20,724 مصابا العلاج المنزلي أو في الفنادق التي أعدت لهذا الغرض.

"الوضع كارثي في المجتمع العربي"

تطرق منسق كورونا في وزارة الصحة الإسرائيلية، البروفيسور روني غامزو، في وقت سابق، اليوم، إلى تزايد انتشار فيروس كورونا، وخاصة في المجتمع العربي. وقال إن "أمس كان يوم تزايد انتشار الفيروس، واكتشفت حوالي 1900 إصابة. وهذا أول يوم في الفترة الأخيرة الذي أرى فيه تزايدا مقلقا قليلا".

وأضاف "نحن نرى مستوى انتشار متزايد ومقلق للفيروس في المجتمع العربي، وبصورة واسعة، في رهط، الطيرة، أم الفحم، كفر قاسم، سخنين والناصرة. وتوجد في هذه البلدات وتيرة مضاعفة وكبيرة".

وأضاف غامزو أن "رؤساء السلطات المحلية العربية يرون هذا الوضع، ولا يشعرون بالراحة بتاتا. ونحن نرى ارتفاعا مفاجئا بالإصابات في حيفا. وأريد أفحص إذا ما كان هذا ليس وضعا لا يمكننا السيطرة عليه. وأدعو المجتمع العربي وقيادته إلى العمل. هذه كارثة".

وتابع أن "هذه زيادة بأكثر من 500 مريض جديد يوميا. ونحن نقترب إلى 28% من انتشار الفيروس في دولة إسرائيل، وبعد قليل إلى ثُلث المجتمع العربي بين سكان الدولة".