الصحة الإسرائيلية: 5 وفيات بكورونا منذ منتصف الليلة الماضية و5279 إصابة في 24 ساعة

الصحة الإسرائيلية: 5 وفيات بكورونا منذ منتصف الليلة الماضية و5279 إصابة في 24 ساعة
في القدس المحتلة (أرشيفية - أ ب)

توفي 5 أشخاص إثر الإصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد- 19)، منذ انتصاف الليلة الماضية، فيما سُجّلت إصابة 5279 شخصا بالفيروس، خلال 24 ساعة، بحسب ما أفادت وزارة الصحة الإسرائيلية.

وذكرت الوزارة في بيان أصدرته مساء اليوم الجمعة، أن المتوفين الخمسة، قضوا نتيجة مضاعفات الفيروس، وبذلك ارتفع عدد الوفيات في البلاد منذ تفشي الوباء إلى 1196 شخصا.

وأوضحت معطيات الوزارة أنه تم تشخيص 2385 إصابة بالفيروس منذ منتصف الليلة الماضية، ليرتفع عدد الإصابات النشطة في البلاد إلى 47851 شخصًا.

عناصر من الشرطة في "بني براك"، الجمعة (أ ب)

وأفادت المعطيات، بأن الإصابات التي تُعد بحالة خطيرة، وصلت إلى 581، من بينها 158 حالة تخضع للعلاج بمساعدة أجهزة التنفس الاصطناعي.

وقالت الوزارة إنه منذ منتصف الليلة الماضية، تم إجراء 28 ألفًا و638 فحص للكشف عن الفيروس، ووُجد أن 8.5% منها كانت إيجابية.

وذكرت أن عدد الحالات التي تماثل أصحابها للشفاء، وصلت إلى 130024 حالة.

ودخل عند الساعة الثانية من بعد ظهر اليوم، الإغلاق الشامل الثاني حيّز التنفيذ لثلاثة أسابيع، ومن المقرّر أن يشهد تقييدات واسعة على حريّة التنقل وإخراج ملايين العمال إلى عطل غير مدفوعة الثمن.

وشهدت البلدات العربيّة اكتظاظات مروريّة وفي المحلات التجارية التي سيُغلق قسم منها عند بدء الإغلاق، رغم أنه لا يشمل المتاجر والمخابز والمواد الضّروريّة.

وقال رئيس الحكومة الإسرائيليّة، بنيامين نتنياهو، مساء أمس الخميس، إنّه "لا مفرّ" من تشديد الإغلاق الذي بدأ اليوم.

وألمح نتنياهو، خلال مؤتمر صحافي، إلى عدم جدوى الإجراءات الحاليّة، قائلا "لن أفرض إغلاقًا دون جدوى. ولن أتردّد في فرض قيود إن دعت الحاجة".

وتغيّب منسقّ مكافحة كورونا، بروفيسور روني غَمزو، عن المؤتمر الصحافي، إثر خلافات حادّة مع نتنياهو بحسب وسائل إعلام. بينما نفى غَمزو ذلك، وعزا تغيّبه إلى "وجوده في الحجر المنزلي".

وصادقت الحكومة الإسرائيلية، أمس، على رفع المسافة التي يسمح بالخروج إليها من المنزل إلى كيلومتر بدلا من 500 متر، بالإضافة إلى فرض غرامة على كل من يتواجد خارج منزله قدرها 500 شيكل.