الصحة الإسرائيلية: 2565 إصابة جديدة بكورونا أمس

الصحة الإسرائيلية: 2565 إصابة جديدة بكورونا أمس
مدينة بني براك، يوم الجمعة الماضي (أ.ب.)

أفادت معطيات نشرتها وزارة الصحة الإسرائيلية صباح اليوم، الإثنين، بأنه سُجلت أمس 2565 إصابة جديدة بفيروس كورونا، بعد إجراء 24,449 فحصا لكورونا.

وارتفع عدد المرضى في حالة خطيرة إلى 643 مريضا، بينهم 170 مريضا يخضعون لتنفس اصطناعي،، بينما حصيلة الوفيات 1256. وأصيب بالفيروس منذ بداية الجائحة 188,427 شخصا.

في غضون ذلك، دعت وزارة الصحة ونقابة الأطباء، الأطباء المتقاعدين إلى التطوع في الستشفيات، وقالتا "إننا في حالة طوارئ". وأشارت الوزارة والنقابة إلى أن الأطباء المتقاعدين لن يعملوا في أقسام كورونا في المستشفيات، كونهم متقاعدين وكبار في السن وقد يشكل ذلك خطرا عليهم.

ويتوقع أن تعقد اللجنة الوزارية الإسرائيلية لمكافحة كورونا (كابينيت كورونا) اجتماعا، غدا، ستبحث خلاله في تشديد القيود وتكثيف الإغلاق، في أعقاب ارتفاع الوفيات والإصابات بالفيروس وبسبب الازدحام في المستشفيات.

ونقلت صحيفة "هآرتس" عن مصادر في وزارة الصحة قولها إن الخطوة المركزية الجاري دراستها هي فرض قيود على المرافق الاقتصادية في القطاعين العام والخاص. وفيما يتوقع أن تقلص هذه الخطوة الإصابات بالفيروس، إلا أنها ستلحق ضررا اقتصاديا كبيرا.

وقال منسق كورونا، البروفيسور روني غمزو، للقناة 13 التلفزيونية، أمس، إنه على الرغم من ارتفاع الإصابات بالفيروس، إلا أنه ينبغي إجراء بحث عميق حول التبعات الاجتماعية والاقتصادية لتشديد القيود قبل اتخاذ قرار كهذا.

ويتوقع اتخاذ قرار بتشديد القيود خلال عيد العرش اليهودي، الذي يصادف مطلع تشرين الأول/أكتوبر المقبل، وذلك وفقا لمعطيات انتشار كورونا. وقال نائب مدير عام وزارة الصحة، البروفيسور إيتمار غروتو، أنه لن يكون بالإمكان تحفيف الإلاق في نهاية الأسبوعين الأولين للإغلاق.