نتنياهو يطالب بإغلاق شامل واسع يشمل فروعا اقتصادية عديدة

نتنياهو يطالب بإغلاق شامل واسع يشمل فروعا اقتصادية عديدة
كنيس في مدينة بني براك، اليوم (أ.ب.)

أجرى رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، اليوم الأربعاء، مشاورات مع عدد من الوزراء قبيل انعقاد اللجنة الوزارية لشؤون مكافحة انتشار فيروس كورونا (كابينيت كورونا)، الذي تأجل انعقاده إلى الساعة الثانية من بعد ظهر اليوم.

وقال نتنياهو خلال هذه المشاورات إنه لأنه إسرائيل في حالة طوارئ بسبب ارتفاع انتشار فيروس كورونا، فإنه سيطلب من كابينيت كورونا المصادقة على قرار يقضي بفرض إغلاق شامل واسع، وفرض قيود مشددة وإغلاق فروع عديدة من المرافق الاقتصادية. وسيبحث كابينيت كورونا في إغلاق مطار بن غوريون الدولي في اللد أيضا.

وتشير التوقعات إلى أن التغيير الرئيسي في الإغلاق الذي يناقشه كابينيت كورونا في هذه الأثناء، هو وقف العمل في القطاعين الخاص والعام بالكامل، باستثناء العاملين الحيويين، فيما لن يطرأ تغيرا جوهريا على التجمهرات في المظاهرات والكُنس.

وتعالت خلال المشاورات التي أجراها نتنياهو، إمكانية الإعلان عن حالة طوارئ تسمح للحكومة بالالتفاف على الكنيست وإقرار المزيد من القيود.

وهناك عدة مواضيع محل خلاف بين الوزراء، بينها فتح روضات الأطفال والصفوف الدنيا في المدارس الابتدائية، على خلفية مطالبة ذوي الأولاد بفتحها طالما أن القطاع الخاص مستمر في العمل، ويضطرون للذهاب إلى أعمالهم.

ونشرت وزارة الصحة الإسرائيلية، قبيل ظهر اليوم، معطيات دلّت على أن عدد الإصابات بفيروس كورونا، أمس، بلغت 6,923 إصابة، بعد إجراء 61,165 فحصا لكورونا. وارتفع إجمالي الإصابات منذ بداية الجائحة إلى 200,041 إصابة، وهناك 634 مريضا بكورونا في حالة خطيرة، بينهم 171 يخضعون لتنفس اصطناعي، فيما حصيلة الوفيات بلغت 1316، بعد وفاة 4 مرضى منذ منتصف الليلة الماضية.

وكان اجتماع كابينيت كورونا، أمس، امتد لقرابة تسع ساعات، وانتهى من دون اتخاذ قرارات جديدة، وذلك إثر خلافات شديدة على خلفية مقارنة التجمهر في المظاهرات ضد نتنياهو بالتجمهر في الكُنس اليهودية، ورفض الحريديين إغلاق الكنس في يوم الغفران، حيث تحتشد أعداد كبيرة من المصلين. وذكرت وسائل إعلام أن أجواء الاجتماع كانت عاصفة.

وتقرر خلال اجتماع كابينيت كورونا، أمس، المصادقة على اقتراح قدمه وزير الخارجية، غابي أشكنازي، من حزب "كاحول لافان"، ويقضي بتشكيل لجنة وزارية تعمل على بلورة خطة لفرض قيود مشابهة على الصلوات والمظاهرات وأي تجمهرات أخرى.

وذكر موقع "يديعوت أحرونوت" الإلكتروني أنه خلال المشاورات التي أجراها نتنياهو اليوم، شدد أشكنازي مواقفه، فيما غرد وزير الأمن ورئيس "كاحول لافان"، بيني غانتس، المتواجد في الولايات المتحدة، أنه سيؤيد "خطة مقلصة" للمظاهرات والصلوات، مشيرا إلى أن "الحق بالتظاهر والاحتجاج مقدس في دولة ديمقراطية".

وخلال اجتماع الأمس، هدد رئيس حزب شاس الحريدي ووزير الداخلية، أرييه درعي، بالاستقالة من منصبه بادعاء أنه لن يتمكن من التفسير لجمهور ناخبيه لماذا يُسمح بالمظاهرات وتُمنع الصلوات.

وطالب نتنياهو ووزراء حزب الليكود بسريان قيود عدم الابتعاد عن المنزل لأكثر من 1000 متر على المتظاهرين، الأمر الذي سيمنع المتظاهرين من الوصول إلى المظاهرات التي تتركز قبالة المنزل الرسمي لرئيس الحكومة في القدس. وادعى نتنياهو أن الخبراء في مجال الصحة يقولون إن المظاهرات تشكل خطرا كبيرا على صحة الجمهور، من حيث تناقل العدوى.