الصحة الإسرائيلية: 14 وفاة بكورونا و3.3% من الفحوصات موجبة

الصحة الإسرائيلية: 14 وفاة بكورونا و3.3% من الفحوصات موجبة

توفي 14 شخصا متأثرين بإصابتهم بفيروس كورونا المستجد، فيما شُخصت 896 إصابة جديدة بالفيروس منذ منتصف الليلة الماضية، بحسب المعطيات الصادرة عن وزارة الصحة الإسرائيلية، مساء اليوم، الإثنين.

وبحسب المعطيات الرسمية، فإن الإصابات النشطة انخفضت إلى 29,597، بعد تعافي 272,768 (823 منذ منتصف الليلة الماضية)، من مجمل الإصابات التي وصلت إلى 304,635.

وأوضحت المعطيات أن عدد الفحوصات التي أجريت منذ منتصف الليلة الماضية حتى الساعة 18:11 من مساء الإثنين، بلغ 27,005 فحوصات، ليصل معدل الإصابة إلى 3.3%، علما بأن يوم أمس، الأحد، شهد إجراء 27,300 فحص جاءت نتيجة 903 موجبة.

وارتفعت حصيلة الوفيات إلى 2,260 حالة، منذ بدء انتشار الفيروس في البلاد، في آذار/ مارس الماضي. وأظهرت المعطيات أن حصيلة الوفيات خلال الساعات الـ24 الماضية بلغت نحو 51 حالة.

وأظهرت البيانات أن عدد الإصابات الخطرة انخفض إلى 632، علما بأن وزارة الصحة الإسرائيلية كانت قد حدد 800 حالة خطرة على أنها "سقف عدم قدرة استيعاب الجهاز".

فيما ارتفع عدد الحالات التي تحتاج إلى تفس اصطناعي بواقع 14 حالة منذ منتصف الليلة الماضية، وبلغ 246 حالة.

ويرقد في المستشفيات 1,129 مريضا، بينهم 213 بحالة متوسطة، فيما يتلقى 26,134 مصابا العلاج المنزلي، و2,334 في الفنادق التي أعدت لهذا الغرض.

وعلى صلة، أعلن مُنسق مكافحة كورونا، بروفيسور روني غَمزو، في وقت سابق اليوم، تقصير الحجر المنزلي من 15 يومًا إلى 12 يومًا، وأضاف "يمكن إجراء فحص في اليوم العاشر، وإنهاء الحجر في اليوم 12".

وأضاف غَمزو خلال تصريحات في لجنة العمل والرفاه في الكنيست "في الإغلاق الثاني، مع سُكّان متعَبين في فترة الأعياد، وصلنا إلى معامل عدوى 0.6". ووفق المعطيات التي عرضها غَمزو نسبة النتائج الإيجابية من الفحوصات في المجتمع العربي تصل إلى 5.5%، بينما تصل عند الحريديّين إلى 10.5% وفي مجمل البلاد إلى 3.1%.

وكان المجلس الوزاري الإسرائيلي لشؤون كورونا (كابينيت كورونا)، قد قرر نهاية الأسبوع بدء الرفع التدريجي للإغلاق المشدد الذي فرضته الحكومة للحد من انتشار الفيروس.

وسجلت وزارة الصحة الإسرائيلية أرقاما قياسية وصلت إلى أكثر من 9 آلاف إصابة يوميا خلال الأسابيع الماضية، قبل هبوط هذه الأرقام الى قرابة 2000 يوميا خلال الأيام القليلة الماضية، مع استمرار حالة التباطؤ في انتقال العدوى.