نتنياهو وغانتس في بيان مشترك: لا نعارض بيع طائرات "إف -35" للإمارات

نتنياهو وغانتس في بيان مشترك: لا نعارض بيع طائرات "إف -35" للإمارات
غانتس ونتنياهو (أرشيفية - أ ف ب)

قال رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، ووزير الأمن، بيني غانتس، في بيان مشترك أصدراه اليوم الجمعة، إن إسرائيل لن تعارض بيع طائرات "إف - 35"" للإمارات، لكن غانتس هاجم نتنياهو لاحقًا وقال إنه أخفى عن الأجهزة الأمنية وعنه شخصيًا وجود مفاوضات أميركية - إماراتية لبيع أسلحة متطورة للإمارات، وأن جهات إسرائيلية كانت على علم بوجود هذه المفاوضات. ورد مكتب نتنياهو على تصريحات غانتس بأن طلب الإمارات بالتزود بأسلحة أميركية متطورة ليس أمرًا جديدًا، وأنها تطالب بشراء طائرات "إف-35" منذ سنوات، وأن موافقة إسرائيل على هذه الصفقة لم تكن شرطًا لتوقيع اتفاقية التطبيع مع الإمارات.

وجاء في البيان أن "رئيس الحكومة ووزير الأمن اتفقا على أنه في ضوء حقيقة أن الولايات المتحدة تعمل على تطوير قدرات إسرائيل العسكرية وتحافظ على تفوقها النوعي، فإن إسرائيل لن تعارض بيع هذه الأنظمة لدولة الإمارات".

وأوضح البيان أن غانتس تحدث بعد عودته من واشنطن مع نتنياهو عن "الاتفاقية التي وقع عليها مع نظيره الأميركي من شأنها ضمان التفوق العسكري الإسرائيلي". وذكر أنه "تم التوصل إلى هذه الاتفاقية بعد حوار مطول بدأت وزارة الأمن الإسرائيلية إجراءه مع البنتاغون بعد زيارة وزير الأمن غانتس إلى واشنطن قبل شهر".

وشدد على أن التفاهمات التي تم التوصل إليها مع الولايات المتحدة "ستسمح بتنفيذ خطط بعيدة المدى لشراء منظومات أسلحة متطورة ستعزز القدرات العسكرية الإسرائيلية بشكل ملموس وستضمن أمنها وتفوقها العسكري الإقليمي وستحافظ على تفوقها العسكري النوعي خلال العقود المقبلة".

وأوضح أنه خلال زيارة غانتس لأميركا "أطلعته الجهات الحكومية الأميركية على أن الإدارة الأميركية تخطط لإبلاغ للكونغرس قريبا عن نيتها بيع منظومات أسلحة معينة للإمارات (...) واتفق نتنياهو وغانتس على أن في ضوء قيام الولايات المتحدة بتعزيز القدرات العسكرية الإسرائيلية وبصون تفوقها النوعي، فإن إسرائيل لا تعارض بيعها إلى الإمارات".

ونقل البيان عن مكتب نتنياهو القول إن "التفاهمات الجديدة لم تكن جزءا من اتفاقية السلام مع الإمارات والبحث فيها بدأ قبل شهر فقط، حين زار (غانتس) واشنطن، بعد التوقيع على اتفاقية السلام، وتم اختتامها أمس".

وأضاف أنه "بعد دراسة معمقة قامت بها الجهات المختصة في وزارة الأمن تقرر بأن إسرائيل لا تعارض تزويد الإمارات بمنظومات أسلحة معينة، عندما هذا الأمر مشمول في اتفاقية مع الولايات المتحدة ستعزز القدرات العسكرية الإسرائيلية وتضمن التفوق العسكري الإسرائيلي في الشرق الأوسط على مدار العقود المقبلة".

وكان غانتس، قد وقع أمس الخميس، على إعلان مشترك مع نظيرة الأميركي، مارك أسبر، يؤكد "الالتزام الإستراتيجي" للولايات المتحدة، بالحفاظ على التفوق العسكري ​​لإسرائيل في الشرق الأوسط على مدى العقود المقبلة.

وقال غانتس في ختام لقائه بوزير الدفاع الأميركي، بحسب ما جاء في بيان صدر عن وزارة الأمن الإسرائيلي، إنه "في الأسابيع الأخيرة، أجرينا مناقشات مهمة تضمن التزام إسرائيل بالحفاظ على تفوقها الأمني".

وأضاف: "نحن ندخل حقبة تطبيع في الشرق الأوسط يمكن أن تساعد في مواجهة العدوان الإيراني في المنطقة، وسنعمل مع الولايات المتحدة وصداقاتنا القديمة والجديدة، على تعاون مثمر". وتابع "أود أن أشكر الإدارة الأميركية وخصوصا صديقي وزير الدفاع الذي عمل معي على دفع هذه المبادرة قدما".