العليا الإسرائيلية ترفض الإفراج عن الأسير الأخرس أو نقله لمشفى فلسطينيّ

العليا الإسرائيلية ترفض الإفراج عن الأسير الأخرس أو نقله لمشفى فلسطينيّ
من وقفة تضامنية مع الأسير الأخرس

رفضت المحكمة العليا الإسرائيلية، اليوم الخميس، الإفراج عن الأسير ماهر الأخرس الذي يخوض إضرابا مفتوحا عن الطعام لليوم الـ95 على التوالي، كما رفضت نقله إلى مشفى فلسطينيّ، بحسب ما أعلن نادي الأسير الفلسطينيّ، في بيان.

وقال نادي الأسير في بيانه: "رفضت المحكمة العليا الإسرائيلية الإفراج عن الأسير الفلسطيني ماهر الأخرس، المضرب عن الطعام منذ 95 يوما، رغم تدهور حالته الصحية".

وندد البيان بـ"رفض إطلاق سراح الأخرس أو نقله إلى أحد المستشفيات الفلسطينية".

واعتبر أن قرار المحكمة الإسرائيلية بمثابة حكم بـ"إعدام" المعتقل الفلسطيني، وهو ما يتواءم مع تصريحات كان الأسير الأخرس قد أدلى بها لموقع "عرب 48"، وقال فيها إن سلطات الاحتلال تسعى لإعدامه.

وكانت محامية الأخرس، أحلام حداد، قد قدمت أمس الأربعاء، طلبا بالإفراج عن موكلها، أو نقله إلى أحد المستشفيات الفلسطينية.

والأحد، رفضت المحكمة ذاتها، طلبا سابقا بالإفراج الفوري عن الأخرس، وقررت تجميد اعتقاله الإداري، مع إبقائه في مستشفى "كابلان" الإسرائيلي.

وندد عشرات الفلسطينيين، خلال وقفات احتجاجية نُظّمت خلال الأيام الأخيرة، في الضفة الغربية المحتلة، وفي الداخل الفلسطيني، بالإجراءات الإسرائيلية بحق الأخرس.

وفي 27 تموز/ يوليو الماضي، اعتقلت السلطات الإسرائيلية الأخرس (49 عاما) وحولته إلى الاعتقال الإداري، ما دفعه لإعلان الإضراب عن الطعام.