الصحة الفلسطينية: 10 وفيات بكورونا و653 إصابة جديدة

الصحة الفلسطينية: 10 وفيات بكورونا و653 إصابة جديدة
من غزة (أ ب أ)

توفي 10 أشخاص متأثرين بإصابتهم بفيروس كورونا المستجد، وشُخصت 653 إصابة جديدة، فيما تماثلت 424 للشفاء خلال الـ24 ساعة الماضية، بحسب ما أعلنت وزيرة الصحة التابعة للحكومة الفلسطينية في رام الله، مي كيلة.

وقالت كيلة في التقرير اليومي للحالة الوبائية للفيروس في فلسطين، صدر ظهر اليوم، السبت، أن حالات الوفاة سجلت لمواطنة (72 عاما) من زعترة، ومواطنة (24 عاما) من العبيدية في محافظة بيت لحم، ومواطنة (66 عاما) من حزما في ضواحي القدس، ومواطنة (66 عاما) من الجلزون في محافظة رام الله والبيرة، ومواطن (84 عاما) من بيت أمر في محافظة الخليل، ومواطنة (91 عاما) ومواطن (82 عاما) من مخيم عين بيت الماء في محافظة نابلس، ومواطنة (89 عاما) من برقين ومواطن (74 عاما) من تعنك في محافظة جنين، ومواطنة (67 عاما) من قطاع غزة.

وأضافت أن الإصابات الجديدة توزعت في المحافظات حسب التالي: الخليل (25 حالة)، نابلس (95 حالة)، بيت لحم (32 حالة)، قلقيلية (33 حالة)، رام الله والبيرة (72 حالة)، جنين (27 حالة)، أريحا والأغوار (9 حالات)، سلفيت (17 حالة)، طولكرم (19 حالة)، طوباس (4 حالات)، قطاع غزة (310 حالات)، ضواحي القدس (10 حالات).

وأشارت كيلة إلى أنه خلال هذه الفترة، تم إجراء 3922 فحصا، ما يعني أن نسبة الفحوصات الموجبة من مجمل الفحوصات التي أجريت للكشف عن إصابات بفيروس كورونا وصلت إلى 16.6%.

وذكرت أن حالات التعافي سجلت في محافظات الخليل (47 حالة)، وجنين (20 حالة)، ونابلس (27 حالة)، وطولكرم (24 حالة)، وسلفيت (10 حالات)، وطوباس (حالة واحدة)، وقطاع غزة (295 حالة).

وأوضحت كيلة أن نسبة التعافي من فيروس كورونا في فلسطين بلغت 87.9%، فيما بلغت نسبة الإصابات النشطة 11.2%، ونسبة الوفيات 0.9% من مجمل الإصابات.

ولفتت وزيرة الصحة إلى وجود 40 مريضا في غرف العناية المكثفة، بينهم 9 مرضى موصولون بأجهزة التنفس الاصطناعي.

"صحة غزة" تبدأ عزل مصابي كورونا

وعلى صلة، أعلنت وزارة الصحة في غزة، السبت، بدء تنفيذ العزل المنزلي للمصابين بفيروس كورونا، وذلك لأول مرة منذ بدء انتشاره في القطاع.

وقالت الوزارة في القطاع، في بيان صدر عنها، إنها "قررت البدء بسياسة العزل المنزلي للمصابين بالفيروس".

واستثنت الوزارة "من لا تتوفر لديهم الظروف المناسبة لإتمام العزل المنزلي، ومَن تستلزم حالتهم الصحية رعاية طبية خاصة".

وأضافت أنه "سيتم الاستمرار في عزل المصابين المستثنيين في المؤسسات الصحية ومراكز العزل المخصصة".

ومنذ بدء جائحة كورونا في آذار/ مارس الماضي، اعتمدت وزارة الصحة في غزة نقل المصابين بالفيروس إلى مراكز عزل ومستشفيات تم تخصيصها لذلك.

وفي هذا السياق، أوضح مدير دائرة الطب الوقائي في وزارة الصحة، مجدي ضهير، إن "قرار العزل المنزلي جاء في ظل ارتفاع أعداد الإصابات المسجلة بالفيروس مؤخرًا".

وأضاف أن "منحنى الإصابات بالفيروس في وضع تصاعدي حاليًا، وهناك زيادة واضحة في عدد الحالات المتوسطة والخطيرة والحرجة". وتابع أنه "ننظر لهذه الحالة بقلق شديد، ما ينذر بتفاقم الأمر مستقبلا".

ومنذ أسبوع، يسجل قطاع غزة ارتفاعا ملحوظا في معدل الإصابات بالفيروس، حيث تخطى عدد الإصابات اليومية حاجز الـ300 إصابة لأول مرة.

وكشف ضهير أن "45% من القدرة الاستيعابية المخصصة لعلاج حالات كورونا لدى وزارته استنزفت".

وأشار إلى أنه "سيتم اتخاذ إجراءات أكثر تشديدا لكسر سلسلة انتشار الفيروس وعودة منحنى الإصابات إلى الهبوط"، دون الإفصاح عن طبيعتها.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص