السعودية تصادق على مرور الطائرات الإسرائيلية عبر أجوائها

السعودية تصادق على مرور الطائرات الإسرائيلية عبر أجوائها
(أ ب)

صادقت السلطات السعودية على مرور أول رحلة تجارية إسرائيلية إلى دبي، والمقررة يوم غد، الثلاثاء، عبر أجوائها؛ وذلك بعد التقارير التي تداولتها وسائل الإعلام الإسرائيلية في وقت سابق اليوم، حول "تراجع سعودي مفاجئ" عن فتح المجال الجوي أمام الطيران الإسرائيلي.

وذكرت التقارير أن الموافقة السعودية، تشمل ضوءًا أخضر بعبور الطيران الإسرائيلي عبر الأجواء السعودية، وجاءت قبل نحو 16 ساعة من موعد انطلاق الرحلة المذكورة التابعة لشركة "يسرائير"، في أعقاب ضغوطات مارستها إدارة الرئيس الأميركي المنهية ولايته، دونالد ترامب، بطلب إسرائيلي.

وبدون المرور فوق الأجواء السعودية ستضطر الشركة الإسرائيلية إلى إلغاء رحلتها، حيث سيتعين عليها استخدام مسار التفافي عبر خليج عدن وبحر العرب الأمر الذي سيضاعف المسافة التي يتعين على الطائرة قطعها حتى دبي، ما سيجعل هذا المسار غير عملي، كون الشركة تستخدم طائرات إيرباص A320 ذات مدى محدود نسبيا.

وذكرت القناة العامة الإسرائيلية ("كان 11") أن "الموافقة السعودية جاءت بعد تدخل جاريد كوشنر لدى المملكة"، لافتة إلى أن "الرحلة من إسرائيل إلى دبي ستستغرق ساعتين ونصف الساعة". وبعبور الطيران الإسرائيلي فوق الأجواء السعودية، تنخفض مدة الطيران بين إسرائيل والإمارات إلى أقل من 3 ساعات، مقارنة بـ7 ساعات سابقا.

وقال مسؤول رفيع في إدارة ترامب إن السعودية وافقت على السماح للطائرات التجارية الإسرائيلية بعبور أجوائها في طريقها إلى الإمارات، وذلك بعد محادثات بين مسؤولين سعوديين وكوشنر.

وطرح الأخير ومبعوثا الولايات المتحدة للشرق الأوسط، آفي بيركوفيتش وبرايان هوك، القضية بعد قليل من وصولهم إلى السعودية لإجراء محادثات.

وشدد المسؤول الذي تحدث لـ"رويترز" على أنه "تمكنا من تسوية المسألة". وأضاف أنه "من شأن ذلك أن يكون حلا لأي قضية تواجه شركات الطيران الإسرائيلية لنقل الركاب من إسرائيل إلى الإمارات والبحرين ذهابا وإيابا".

ومن المقرر أن يلتقي كوشنر وفريقه بولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، في وقت لاحق، الأسبوع الجاري.

وفي وقت سابق اليوم، نقل الموقع الإلكتروني لصحيفة "يديعوت أحرونوت" عن مسؤول بإحدى شركات الطيران الإسرائيلية، قوله: "توجهنا بأنفسنا إلى الإماراتيين لكن كل شيء الآن يشوبه الغموض". وأضاف: "هناك الكثير من علامات الاستفهام التي قد يتم حلها تحت ضغط أمريكي. نحن الآن في وضع غريب للغاية قبل وقت قصير من تدشين خط تجاري تاريخي".

وأطلعت شركة "يسرائير" عملاءها على ما يحدث وكتبت على موقعها الإلكتروني: "نواجه صعوبات محددة في الموافقة على الرحلات الجوية فوق السعودية في طريقها إلى دبي". وأضافت: "يتم التعامل مع الحادث باهتمام من قبل كبار المسؤولين الحكوميين ونحن متفائلون بشأن موعد انتهاء الأزمة".

واعتبارا من يوم الأربعاء، من المقرر أن تطلق "يسرائير" رحلتين يوميا على هذا الخط، لتنضم إليها الخميس شركة "أركيع"، فيما تنضم إليهما "‘إل عال" أكبر شركة طيران إسرائيلية في 9 كانون الأول/ ديسمبر المقبل بـ14 رحلة أسبوعيا، لتصل عدد الرحلات الإسرائيلية إلى الإمارات خلال الشهر المقبل، 40 رحلة منتظمة أسبوعيا.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص