إصابة الرئيس الفرنسي ماكرون بفيروس كورونا

إصابة الرئيس الفرنسي ماكرون بفيروس كورونا
الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون (أ ب)

أُصيب الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، بفيروس كورونا المستجد (كوفيد- 19)، بحسب ما أفاد بيان صادر عن الرئاسة الفرنسية.

وأثبت فحص (كوفيد-19) إصابة ماكرون بالفيروس، اليوم الخميس، وسيخضع للعزل لمدة سبعة أيام، وفق ما أعلن قصر الإليزيه.

وقالت الرئاسة الفرنسية في بيانها إنه بعد التشخيص بناء على فحوص الكشف عن كوفيد-19 "أُجريت بعد ظهور أولى العوارض"، سيخضع ماكرون "للعزل لمدة سبعة أيام".

وذكرت الرئاسة أن ماكرون "سيواصل عمله وأنشطته عن بعد".

وأعلنت الحكومة الفرنسية، أن رئيسها، جان كاستيكس؛ "سيخضع للعزل" بعد مخالطته ماكرون.

ووضع كاستيكس نفسه "في العزل" باعتباره "مخالطا" لماكرون، "رغم أنه لا يعاني من أي عوارض للمرض"، وفق ما أعلن مكتبه الإعلامي، اليوم الخميس.

وأوضحت رئاسة الوزراء أنه "سيتمّ تكييف جدول أعماله ليتمكن من العمل عن بُعد خلال الأيام السبعة المقبلة. وكإجراء احترازي، أجرى فحص للكشف عن كوفيد-19 هذا الصباح، ويُنتظر صدور النتيجة قريبا".

وأضافت أنه جراء ذلك لن يقدّم رئيس الحكومة، اليوم، إلى مجلس الشيوخ إستراتيجية التلقيح.

وكان ماكرون قد حضر قمة الاتحاد الأوروبي نهاية الأسبوع الماضي، والتقى الأربعاء، رئيس وزراء البرتغال.

ولم يصدر تعليق فوري من المسؤولين البرتغاليين، بشأن احتمال إصابة رئيس الوزراء بالفيروس.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص