17 وفاة و1704 إصابات بكورونا.. والضفّة تفتقر لفحوصات الطفرة الجديدة

17 وفاة و1704 إصابات بكورونا.. والضفّة تفتقر لفحوصات الطفرة الجديدة
(وفا)

توفي 17 شخصا من الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة المحاصر، متأثرين بإصاباتهم بفيروس كورونا المستجد (كوفيد- 19)، فيما تم تسجيل 2291 حالة تعافٍ، خلال الـ24 ساعة الأخيرة، بحسب ما أفادت وزارة الصحة الفلسطينية، في بيان أصدرته اليوم الخميس. وفي المُقابل، أفاد مصدر طبيّ بأن الضفة تفتقر للمواد اللازمة لفحص وتشخيص الطفرة الجديدة من الفيروس.

وأعلنت وزيرة الصحة مي الكيلة، خلال التقرير اليومي للحالة الوبائية، أن "الوفيات الجديدة سجلت في المحافظات حسب (الترتيب) التالي: طولكرم (1)، ضواحي القدس (1)، بيت لحم (2)، رام الله (2)، جنين (1)، طوباس (1)، قطاع غزة (9)".

ولفتت إلى وجود 122 مريضا في غرف العناية المكثفة، بينهم 29 مريضا يُعالجون بمساعدة أجهزة التنفس الاصطناعيّ.

وأشارت إلى أن الإصابات الجديدة "سجلت في المحافظات على النحو التالي: طولكرم (78)، سلفيت (42)، نابلس (134)، ضواحي القدس (62)، الخليل (151)، قلقيلية (24)، بيت لحم (73)، رام الله (211)، جنين (95)، طوباس (15)، أريحا (13)، قطاع غزة (806)، مشيرة إلى أنه تم إجراء 5879 فحصا".

وذكرت الكيلة أن "حالات التعافي الجديدة توزعت حسب (الترتيب) التالي: طولكرم (77)، سلفيت (46)، نابلس (198)، ضواحي القدس (358)، الخليل (214)، قلقيلية (48)، بيت لحم (82)، رام الله (218)، جنين (341)، طوباس (26)، أريحا (18)، قطاع غزة (665)".

ونوهت إلى أن نسبة التعافي من الفيروس، "بلغت 82.5%، فيما بلغت نسبة الإصابات النشطة 16.6%، ونسبة الوفيات 0.9% من مجمل الإصابات".

سعي لتوفير المواد اللازمة لاجراء الفحوصات على الطفرة الجديدة

وفي سياق ذي صلة، حذر مدير عام الخدمات الطبية المساندة، وعضو لجنة الطوارئ في وزارة الصحة، أسامة النجار، من إمكانية إصابة مواطنين بالطفرة الجديدة من فيروس كورونا، خاصة بعد اكتشاف عدد من الحالات في إسرائيل.

وقال النجار إنه لا يوجد في الضفة الغربية، المواد اللازمة لفحص وتشخيص هذه الطفرة، وأن الوزارة تتواصل مع جهات دولية ومنها منظمة الصحة العالمية للحصول على المواد اللازمة لإجراء الفحوصات على الطفرة الجديدة.

اقرأ/ي أيضًا | تهويد القدس؛ 2020 أحد أصعب الأعوام على المدينة منذ احتلالها

وأضاف في حديث لإذاعة صوت فلسطين، اليوم الخميس، أن الوزارة ومنذ اليوم الأول التي اعلنت فيه بريطانيا عن اكتشاف اصابات مصابة بالطفرة الجديدة من فيروس كورونا تسعى لايجاد الوسيلة التي يتم من خلالها الكشف عن حالات تظهر عليها أعراض مغايرة لفيروس كورونا منذ بدء الجائحة لاحتمالية وصولها إلى الضفة .

وحول الوضع الوبائي الراهن، أوضح النجار أن المؤشرات "ما تزال خطيرة وتؤشر إلى أننا ما زلنا في وسط الجائحة والوضع يسير نحو الأسوأ"، موضحا أن "نسبة الإصابات في ارتفاع مستمر ما يتطلب الحذر الشديد أكثر في تطبيق إجراءات الوقاية والحماية".

وتابع: "إن تسجيل الإصابات بصورة أقل من السابق، ليس معيارا لقياس الحالة الوبائية ولا تعني أن هناك انخفاضا فيها، لأنه ربما يكون بسبب عدم إجراء المواطنين للفحوصات".

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص