هدم منزلين قيد الإنشاء في قلنسوة

هدم منزلين قيد الإنشاء في قلنسوة
هدم منزلين بقلنسوة، صباح اليوم (عرب 48)

هدمت السلطات الإسرائيلية منزلين قيد الإنشاء يعودان لعائلة أبو عرار في قلنسوة، وتحديدا في المنطقة الغربية من المدينة، صباح اليوم الخميس.

ورافقت قوات كبيرة من الشرطة الجرافات والآليات التي هدمت المنزلين دون سابق إنذار.

ويشار إلى أن عملية الهدم، صباح اليوم، هي الثالثة لعائلة أبو عرار التي تسكن في المنطقة الغربية (سهل قلنسوة)، إذ أن السلطات هدمت قبل نحو عامين منزلا للعائلة، وفي العام 2017 هدمت السلطات منشآت وحظيرة للمواشي.

وقال صاحب المنزل، خالد أبو عرار، لـ"عرب 48" إن "هذه ليست المرة الأولى التي تهدم السلطات مبانٍ لنا دون أن تقدم الحلول اللازمة كي نعيش تحت سقف واحد".

وأضاف أبو عرار أنه "عندما ينفذون جريمة هدم نرى الشرطة تكثف جهودها وتغلق كل المداخل والمخارج، ولكن حين تقترف جريمة قتل نرى أن الشرطة ترسل أعدادا قليلة. هذا التعامل من قبل السلطات يُبيّن الخلفية العنصرية لها".

وختم أبو عرار بالقول إن "الحكومة لا تريدنا أن نبني ونتطور، ولا تريد إصدار تراخيص بناء لنا. يجب أن نقف وقفة واحدة ضد هذا الإجرام".

يذكر أن جرافات السلطات الإسرائيلية هدمت منزلا يعود لعائلة أبو سمهدانة في قرية أم بطين، ومنزلا متنقلا وديوانا يعود لعائلة أبو صيام في مدينة رهط، ومسكنا في قرية الزرنوق، كما هدمت مساكن أهالي قرية العراقيب مسلوبة الاعتراف والمهددة بالاقتلاع والتهجير في منطقة النقب، جنوبي البلاد، وذلك للمرة 183 على التوالي، يوم أمس الأربعاء.

تجدر الإشارة إلى أن بلدات عربية شهدت تصعيدا في هدم المنازل والمحال التجارية والورش الصناعية بذريعة عدم الترخيص كما حصل في عين ماهل ويافا وشفاعمرو وكفر قاسم وقلنسوة وكفر ياسيف وعرعرة وأم الفحم واللد ويافا وسخنين وحرفيش وبلدات عربية بالنقب وغيرها.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص