للأسبوع الحادي عشر: جمعة الكل الفحماوي ضد الجريمة والشرطة

للأسبوع الحادي عشر: جمعة الكل الفحماوي ضد الجريمة والشرطة
من المظاهرة في أم الفحم، اليوم (عرب 48)

تظاهر عدد كبير من أهالي أم الفحم والمجتمع العربي في المدخل الرئيس لمدينة أم الفحم، اليوم الجمعة، احتجاجا على ازدياد الجريمة وتواطؤ الشرطة مع عصابات الإجرام؛ وذلك للأسبوع الحادي عشر على التوالي.

وأدى عدد من الأهالي صلاة الجمعة في ساحة بلدية أم الفحم، ثم توجهوا سيرا على الأقدام وتظاهروا أمام مركز للشرطة في المدينة، بعدها أغلقوا شارع 65 أمام حركة السير.

ورفع المتظاهرون لافتات كتبت عليها شعارات مطالبة بمكافحة العنف والجريمة، كما رددوا هتافات وحملوا الشرطة مسؤولية الجريمة في المجتمع العربي.

وجاءت هذه المظاهرة ضمن سلسلة احتجاجات ينظمها الحراك الفحماوي الموحد في أم الفحم، والتي انطلقت شرارتها قبل 10 أسابيع بعد إصابة القيادي في الحركة الإسلامية المحظورة إسرائيليا ورئيس بلدية أم الفحم سابقا، د. سليمان إغبارية، الذي شارك في المظاهرة وألقى كلمة قبل أداء خطبة الجمعة.

يذكر أن عدد ضحايا جرائم القتل في المجتمع العربي مطلع العام الجاري 2021 وحتى اليوم بلغ 21 قتيلا، وهم: مأمون رباح (21 عاما) من جديدة المكر، فواز دعاس (56 عاما) من الطيرة، سليمان نزيه مصاروة (25 عاما) من كفر قرع، بشار زبيدات (18 عاما) من بسمة طبعون (برصاص الشرطة)، محمد مرار (67 عاما) من جلجولية، صائب عوض الله أبو حماد (21 عاما) من الدريجات بالنقب، محمّد ناصر جعو إغباريّة من أم الفحم (21 عامًا)، محمد أبو نجم (40 عاما) من يافا، أدهم بزيع (33 عاما) من الناصرة، أحمد حجازي ومحمود ياسين من طمرة (برصاص الشرطة)، سعيد محمد النباري (23 عاما) من حورة، حلمي خضر جربان (77 عاما) من جسر الزرقاء، وليد ناصر (32 عاما) من الطيرة، لؤي إدريس (25 عاما) من طمرة وخالد حصري من عكا، محمد عدس (15 عاما) من جلجولية، محمد إياد قاسم (27 عامًا) من الطيرة، ليث نصرة (19عاما) ومحمد خطيب (23 عاما) من قلنسوة وعرفات اللداوي من اللد.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص


للأسبوع الحادي عشر: جمعة الكل الفحماوي ضد الجريمة والشرطة

للأسبوع الحادي عشر: جمعة الكل الفحماوي ضد الجريمة والشرطة