"إسرائيل استهدفت السفينة الإيرانية بعد عبورها قناة السويس"

"إسرائيل استهدفت السفينة الإيرانية بعد عبورها قناة السويس"
سفينة الشحن الإيرانية "سافيز" (تويتر)

تعرضت سفينة الشحن الإيرانية "سافيز" لهجوم في البحر الأحمر، قرب السواحل اليمنية بالبحر الأحمر، في هجوم نسب لإسرائيل، الثلاثاء، فيما ذكرت وكالة "تسنيم" الإيرانية أن سفينة إيرانية تعرضت لحادث في البحر الأحمر.

وقالت مصادر "رفضت الكشف عن هويتها" لـ"العربي الجديد" إن السفينة تعرضت للهجوم بين الساعة الثامنة والنصف والتاسعة صباحا بعد عبورها قناة السويس وأنه تم رصد الغواصة الإسرائيلية التي استهدفتها.

وأكدت المصادر أن السفينة عالقة في مكانها بعد الهجوم ولم تتحرك، مشيرة إلى أنها "سفينة تجارية" كانت قد تعرضت لهجوم مماثل عام 2019 خلال تواجدها قرب السواحل السعودية.

ونقلت وكالة "رويترز" عن مسؤولين أميركيين أن "واشنطن لم تشن هجوما على سفينة إيرانية في البحر الأحمر"، علما بأن واشنطن كانت قد اتهمت السفينة الإيرانية، بالقيام بأعمال "مشبوهة" من ضمنها تقديم المساعدة لجماعة "أنصار الله" (الحوثي).

ونقلت وكالة تسنيم الإيرانية للأنباء عن مصادر(لم تسمها) أن سفينة "إيران سافيز" تعرضت لحادث في البحر الأحمر. وذكرت المصادر أن هناك معلومات تقول إن الحادث وقع بسبب انفجار ألغام لاصقة بهيكل السفينة.

وكانت سفينة "إيران سافيز" تتولى مهمة إسناد قوات الكوماندوز الإيرانية العاملة في حماية السفن التجارية خلال السنوات القليلة الماضية. ولم تدل الجهات الرسمية حتى الآن بأي تصريح بهذا الشأن، بحسب الوكالة الإيرانية.

وأشارت التقارير إلى أن الهجوم الذي تعرضت له السفينة الإيرانية يمنعها من مواصلة الإبحار، وأنه وقع في المنطقة بين السواحل الإريترية واليمينة في البحر الأحمر. وألمحت تقارير عربية إلى ضلوع إسرائيلي في الهجوم.

والتزم الجيش الإسرائيلي الصمت، ولم يعلق على الهجوم المنسوب له.

ويأتي الحديث عن الهجوم في ظل سلسلة من الهجمات تنسبها تقارير أجنبية لإسرائيل في إطار ما يمكن تسميته بـ"الحرب البحرية" بين طهران وتل أبيب.

وذكرت القناة العامة الإسرائيلية ("كان 11") إلى أن السفينة الإيرانية المذكورة بمثابة "قاعدة عائمة" للقوة العسكرية الإيرانية قبالة السواحل اليمنية.

صورة تظهر سطح سفينة "سافيز" التقطت بواسطة مُسيرات سعودية

ونقلت القناة عن مصادر في شركة "Dryod Global" العاملة في النقل البحري، إن "التقديرات الأولية تشير إلى أن السفينة تعرضت للهجوم صباح اليوم الثلاثاء، وأن بعض الأضرار لحقت بها".

واعتبرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" أن الهجوم يأتي على ما يبدو "كتصعيد في عمليات الرد الإسرائيلية ضد الهجومين المنسوبين إلى الإيرانيين على سفينتي شحن تابعتين لإسرائيل".

وكانت الولايات المتحدة وحلفاؤها في الشرق الأوسط، ومن ضمنهم السعودية، قد وجهوا اتهامات للحرس الثوري الإيراني بالقيام بما وصفوه بـ"الأنشطة المشبوهة على متن السفينة سافيز".

وفي 25 آذار/ مارس الماضي، جرى الحديث عن إطلاق إيران صاروخ استهدف سفينة الحاويات الإسرائيلية "لوري" خلال إبحارها في بحر العرب في رحلة من تنزانيا إلى الهند وأصيبت بأضرار لكنها تمكنت من مواصلة رحلتها، بحسب وسائل إعلام إسرائيلية.

وفي شباط/ فبراير الماضي، اتهمت إسرائيل إيران باستهداف سفينة مملوكة لرجل أعمال إسرائيلي تحمل اسم "إم في هيليوس راي" بخليج عمان ما أدى لحدوث انفجار فيها، لكن إيران لم تقر بمسؤوليتها عن الهجوم.

وكشف تقرير لصحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية، مؤخرا أن إسرائيل اسهدفت خلال الفترة الماضية، ما لا يقل عن 12 ناقلة نفط إيرانية أو تحمل نفطا إيرانيا متجهة إلى سورية، في ما وصف بـ"فتح جبهة جديدة في الصراع الإسرائيلي الإيراني".

وأوضح التقرير أن الهجمات نفذت في البحر الأحمر وفي البحر الأبيض وفي مناطق أخرى بالمنطقة.

وجاء التقرير الأميركي نقلا عن مسؤولين أميركيين وإقليميين، وقال إن الهجمات الإسرائيلية جاءت تحسبا من استفادة إيران من أرباح النفط، لتمول أذرعها في الشرق الأوسط، مشيرا إلى أن بيع النفط الإيراني تواصل على الرغم مع العقوبات الأميركية المفروضة على إيران والدولية المفروضة على النظام السوري.

وادعى التقرير أن الهجمات الإسرائيلية استهدفت كذلك سفن شحن إيرانية تنقل بضائع أخرى بما في ذلك شحنات أسلحة. ولفت إلى أنه "لم يسبق أن تم الكشف عن هجمات استهدفت ناقلات نفط إيرانية، علما بأن مسؤولين إيرانيين كانوا قد أعلنوا عن هجمات استهدفت قطعهم البحرية، في وقت سابق، وقالوا إنهم يشتبهون بتورط إسرائيل".

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص