الشرطة تعتدي على المتظاهرين في يافا

الشرطة تعتدي على المتظاهرين في يافا
من اعتداءات الشرطة على المتظاهرين، الأحد

اعتدت الشرطة الإسرائيلية، مساء اليوم، الإثنين، على المتظاهرين من أهالي يافا الذين واصلوا احتجاجهم على نيّة شركة "عميدار" الحكوميّة إخلاء أحد المباني العربية المأهولة في حيّ العجمي وبيعه إلى حاخام يهودي.

واعتقلت الشرطة أحد المواطنين اليافيين في العشرينات من عمره، بحجة العثور على ألعاب نارية في منزله، وزعمت الشرطة في بيان صدر عنها، أن "الألعاب النارية، وفقا للشبهات، كانت قد أعدت للاستخدام في الإخلال بالنظام" في المدينة.

وأوضحت المصادر المحلية أن الشرطة اعتدت على المتظاهرين من أهالي يافا في حي الجملية. علما بأن أنصار الحاخام وعناصر الشرطة كانوا قد اعتدوا على المحتجين من أهالي يافا، أمس، الأحد؛ فيما أحالت محكمة الصلح في تل أبيب، الإثنين، 3 شبان من يافا للحبس المنزلي ليومين، على خلفية الاحتجاجات.

يذكر أن الحاخام المعني هو رئيس كنيس "شيرات موشيه" في حيّ العجمي، إلياهو مالي. والكنيس هو في الأصل منزل فلسطيني هُجّر أهله عن المدينة عام 1948، واستولت عليه شركة "عميدار" الحكومية.

وفي وقت سابقٍ الأحد، اعتقلت الشرطة الإسرائيليّة شابين عربيّين للاشتباه بهجومهما على الحاخام، ولاحقًا، وفي ساعات المساء، تظاهر العشرات من أنصار الحاخام وهم يحملون الأعلام الإسرائيليّة، ويهتفون بهتافات عنصريّة. وردّ أهالي يافا بالتجمّع والهتاف بأن المدينة لأهلها، لا للمستوطنين.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص