الشرطة تستأنف ضد تسريح مشتبهين بمهاجمة حاخام في يافا

الشرطة تستأنف ضد تسريح مشتبهين بمهاجمة حاخام في يافا
من حي العجمي في يافا (عرب 48)

أطلقت محكمة الصلح في تل أبيب، اليوم الأربعاء، سراح شابين عربيين، بعدما نسبت الشرطة إليهما شبهة مهاجمة حاخام يدعى إلياهو مالي في يافا.

ولم تتمكن الشرطة من إثبات صحة ادعاءاتها بالأدلة والبراهين بأن دوافع الاعتداء على الحاخام "عنصرية".

وأعلنت الشرطة أنها ستستأنف ضد القرار، ما أبقى الشابين رهن الاعتقال لغاية اتخاذ المحكمة قرارها بشأن الاستئناف.

ومما يذكر أن محكمة الصلح في تل أبيب أحالت، أول من أمس الإثنين، ثلاثة شبان من يافا للحبس المنزلي ليومين، على خلفية المواجهات التي اندلعت في أعقاب انفلات أنصار الحاخام اليهودي في المدينة، ضد الأهالي الذين احتجوا على نيّة شركة "عميدار" الحكوميّة إخلاء أحد المباني العربية المأهولة في حيّ العجمي وبيعه إلى الحاخام.

وكانت المحكمة قد مددت، يوم الإثنين، اعتقال الشابين من حي العجمي ليومين بادعاء الاعتداء على الحاخام إلياهو مالي وموشيه سندوفيتش من كنيس "شيرات موشيه"، على خلفية "عنصرية" الأمر الذي نفاه الشابان.

والشابان المعتقلان يسكنان في المبنى الذي تعتزم "عميدار" إخلاءه، وبيعه للكنيس.

وأكد أهالي يافا أن كنيس "شيرات موشيه" هو في الأصل منزل فلسطيني هُجّر أهله عن المدينة عام 1948، واستولت عليه شركة "عميدار" الحكومية.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص