اللد: استشهاد شاب وإصابة آخرين بنيران مستوطن

اللد: استشهاد شاب وإصابة آخرين بنيران مستوطن
الشهيد موسى حسونة

استشهد الشاب موسى حسونة وأصيب آخران بجراح وصفت بالمتوسطة، بنيران مستوطن في مدينة اللد، وذلك خلال قمع الشرطة للاحتجاجات التي خرجت نصرة للقدس المحتلة، ورفضا للاعتداءات الإسرائيلية على المعتصمين في الشيخ جرّاح وساحة باب العامود والمصلين في المسجد الأقصى.

وأفاد شهود عيان لـ"عرب 48" أن المستوطنين أطلقوا النار عشوائيا على المتظاهرين، مرجحين أن عدد الإصابات يتجاوز الـ3 حالات. وقال سكان لـ"عرب 48" إن الشرطة اعتدت على أهالي المصابين خارج قسم الطوارئ في مستشفى أساف هروفيه، ومنعتهم من زيارة أبنائهم.

وأكد عضو اللجنة الشعبية في مدينة اللد، تيسير شعبان، أن المستوطنين أطلقوا النار بشكل عشوائي على جموع المتظاهرين؛ مشددا على أن "المتظاهرين خرجوا بشكل سلمي نصرة للأقصى، وفوجئوا برصاص الاحتلال ومستوطنيه".

وأوضحت مصادر محلية أن مستوطنين في مدينة اللد استهدفوا مجموعة من الشبان بالرصاص الحي، الأمر الذي أسفر عن استشهاد شاب وإصابة آخرين بجروح.

وأعلنت الشرطة الإسرائيلية في بيان أنه تم إقرار وفاة شاب من اللد بعد نقله إلى مستشفى أساف هروفيه جنوبي تل أبيب، في حين قالت إن إصابة الشاب الآخر متوسطة. وذكرت المصادر الطبية أن مصابا آخر وصل إلى مركز نجمة "داود الحمراء" في المدينة بعد إصابته بعيار ناري".

وفي أعقاب استشهاد الشاب حسونة، اندلعت مواجهات عنيفة مع الشرطة الإسرائيلية في اللد، اعتقلت خلالها الشرطة نحو 20 متظاهرا واعتدت عليهم بالرصاص المغلف بالمطاط وقنابل الغاز المسيل للدموع.

وأفادت المصادر بأن السلطات قطعت الكهرباء عن حي المحطة في مدينة اللد، بعد مواجهات عنيفة مع الشبان.

وفي وقت سابق، لفتت مصادر إلى أن إطلاق النار أسفر عن إصابة شاب بجروح حرجة وآخرين اثنين بجروح تراوحت بين المتوسطة والخطيرة وأن المصابين نقلوا لتلقي العلاج في المستشفى، في حين لم يصدر بيانا رسميا عن الشرطة أو عن الطواقم الطبية.

وفي مدينتي اللد والرملة، اعتقلت الشرطة الإسرائيلية 16 متظاهرا على الأقل، وذلك ما قبل استشهاد الشاب حسونة، وادعت أنهم رشقوا عناصرها بالحجارة والألعاب النارية وأشعلوا إطارات السيارات، بحسب ما أعلنت في بيان سابق.

وشهدت البلدات والمدن العربية في مناطق الـ48، مساء الإثنين، تظاهرات حاشدة نصرة للقدس والمسجد الأقصى، فيما اعتقلت الشرطة الإسرائيلية عشرات المحتجين، وأصيب العشرات بقمع الشرطة للاحتجاجات بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط وقنابل الغاز المدمع، كما اعتدت على المتظاهرين بالضرب المبرح.

وانطلقت تظاهرات حاشدة في الناصرة، وشفاعمرو، وأم الفحم، وعين ماهل، وطمرة، وباقة الغربية ويافا واللد والرملة وجلجولية، مساء الإثنين، احتجاجا على اقتحام المسجد الأقصى في القدس والاعتداء على المصلين والمعتصمين في حي الشيخ جرّاح وساحة باب العامود.

وبلغ إجمالي المعتقلين في صفوف الفلسطينيين خلال تظاهرات الداخل، مساء الإثنين، 46 شخصا على الأقل، بحسب ما أعلنت الشرطة الإسرائيلية في بيان صدر عنها.

بودكاست عرب 48