رام الله: "أمن السلطة" يعتقل 21 ناشطا بينهم أسرى محررون والمعتقلون يضربون عن الطعام

رام الله: "أمن السلطة" يعتقل 21 ناشطا بينهم أسرى محررون والمعتقلون يضربون عن الطعام

اعتقلت قوات أمن السلطة في رام الله، مساء السبت، 21 متظاهرا، عند دوار المنارة وسط المدينة، كانوا قد بدأوا الاحتشاد من أجل التظاهر والتنديد باغتيال الناشط نزار بنات على يد قوات الأمن الوقائي.

وأشارت مصادر صحافية إلى أن الوقفة الاحتجاجية التي كانت من المقرر أن تجري بموعدها، قدّمت إشعارا لمحافظة رام الله قبل 3 أيام (يوم الأربعاء).

وأعلن المعتقلون إضرابهم عن الطعام احتجاجا واستنكارا لاعتقالهم على يد قوات أمن السلطة في رام الله.

وفي شهادة للمعتقل أُبَيْ العابودي نقلها لزوجته في اتصال هاتفي من المُعتقل قال إن "اثنين من المعتقلين تعرضا للضرب المبرح هما؛ ماهر الأخرس وعبادة القواسمة وتم نقلهما للعلاج".

رام الله

واعتقلت قوات الأمن كل من؛ الأسير المحرر من سجون الاحتلال، ماهر الأخرس، والأسير المحرر من سجون الاحتلال، جهاد عبدو، وبروفيسور عماد البرغوثي، ويوسف شرقاوي، وإبراهيم أبو حجلة، وحمزة زبيدات، ومعين البرغوثي، وعمر عسّاف، وعلي أبو دياب، وعبادة القواسمي، وموسى أبو شرار، وضحى معدي، وكوثر العبويني (الأسماء المتوفرة).

رام الله

ويُذكر أن منظمة "محامون من أجل العدالة" كانت قد أصدرت تقريرا تشير فيه إلى أن أجهزة الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية، اعتقلت أكثر من 75 شخصا، منذ اغتيال الناشط والحقوقيّ نزار بنات، والذي استشهد إثر تعذيبه خلال اعتقاله من قِبل عناصر أمن اقتحموا منزلا كان فيه بالخليل في الضفة الغربية المحتلة.

ويُشار إلى أن قوات أمن السلطة كانت قد قمعت مسيرات ومظاهرات عدة خرجت للتظاهر ضد جريمة اغتيال الناشط بنات في عدة مناطق بالضفة الغربية المحتلة، في الشهرين الأخيرين.

بودكاست عرب 48