الأمم المتحدة: فشل ‏مشروع القرار الأميركي لإدانة "حماس"

الأمم المتحدة: فشل ‏مشروع القرار الأميركي لإدانة "حماس"
مندوبة واشنطن الدائمة لدى الأمم المتحدة، هيلي، تفشل في مهمتها الأخيرة (أ ب)

فشلت الولايات المتحدة الأميركية، الليلة، في تمرير قرار أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، يدين حركتي "حماس" و"الجهاد الإسلامي" ويتجنب إدانة الاعتداءات الإسرائيلية على قطاع غزة المحاصر.

واعتبرت الصحف الإسرائيلية، إحباط المساعي الولايات المتحدة تمرير قرار يدين حركة "حماس"، "صفعة للإدارة الأميركية وإسرائيل".

ولم يتمكن مشروع القرار من تخطي عتبة ثلثي الأصوات المطلوبة لاعتماده، ولم تدعمه سوى 87 دولة، فيما عارضته 57، وامتنعت 33 دولة عن التصويت.

وصوتت الجمعية العامة للأمم المتحدة، الخميس، لصالح ضرورة حصول قرار واشنطن بإدانة المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة على غالبية ثلثي أصوات الجمعية، لاعتماده.

وحصل قرار الجمعية العامة بخصوص ضرورة موافقة ثلثي الأعضاء كشرط لاعتماد مشروع قرار واشنطن، على موافقة 75 صوتا مقابل اعتراض 72 دولة وامتناع 26 عن التصويت.

إثر ذلك طلبت مندوبة واشنطن الأممية، نيكي هيلي، الكلمة، وحذرت ممثلي الدول بالقول: "ستكون هنالك تداعيات لو قمت بالتصويت لصالح تقويض القرار".

يشار إلى أن مشروع القرار الأميركي يطالب بإدانة حركة "حماس"، وإطلاق الصواريخ من غزة، دون أن يتضمن أي مطالبة بوقف الاعتداءات والانتهاكات المتكررة التي يرتكبها الاحتلال الإسرائيلي بحق الفلسطينيين.

وردا على هذا المشروع، تقدمت إيرلندا وبوليفيا، الخميس، بمشروع قرار إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة، يتضمن تعديلات على مشروع القرار الأميركي.

ويدعو مشروع إيرلندا وبوليفيا إلى تحقيق حل للقضية الفلسطينية، استنادًا إلى القرارات ذات الصلة، بما فيها قرار مجلس الأمن 2334، الذي يدين الاستيطان الإسرائيلي في الضفة الغربية المحتلة ومن ضمنها القدس.