الحراك البحري: إصابات برصاص الاحتلال

الحراك البحري: إصابات برصاص الاحتلال
(أ ب أ)

 أصيب 20 فلسطينيًا خلال مشاركتهم، اليوم الثلاثاء، في الحراك البحري على شاطئ بحر بيت لاهيا شمال قطاع غزة المحاصر، فيما أطلق جنود الاحتلال الرصاص الحي والأعيرة المغلفة بالمطاط والقنابل الغازية تجاه المتظاهرين السلميين.

وأكد المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة في قطاع غزة، د.أشرف القدرة، "إصابة 20 مواطنًا برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي شمال قطاع غزة"، فيما أكدت المصادر الفلسطينية أن جنود الاحتلال أطلقوا الرصاص الحي وقنابل الغاز المسيل للدموع بكثافة صوب آلاف الشبان الذين شاركوا في المسير البحري.

وأطلقت الهيئة الوطنية العليا لكسر الحصار، المسير البحري الـ24 بمشاركة عشرات السفن والمراكب البحرية، وسط مساندة واسعة من المتظاهرين السلمين على الشواطئ المقابلة.

وذكرت المصادر أن قوات الاحتلال أطلق نيران رشاشاته صوب القوارب و"اللنشات" الصغيرة المشاركة في الحراك البحري، المطالب بكسر الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة منذ نحو 13 عامًا.

وانطلق عشرات الفلسطينيين، باتجاه الحدود الشمالية البحرية للقطاع مع مناطق الـ48، حاملين الأعلام الفلسطينية وأطلقوا هتافات تطالب بإنهاء الحصار.

ومنذ نهاية آذار/ مارس 2018، يشارك فلسطينيون، في المسيرات السلمية التي تنظم قرب السياج الفاصل بين شرقي غزة ومناطق الـ48، وكذلك قرب المناطق البحرية شمالي القطاع، للمطالبة بعودة اللاجئين إلى مدنهم وقراهم، ورفع الحصار عن القطاع.