مولر ينهي تحقيقاته في التدخل الروسي في الانتخابات الأميركية

مولر ينهي تحقيقاته في التدخل الروسي في الانتخابات الأميركية
روبرت مولر (أ ب)

قدّم المحقّق الأميركي الخاص، روبرت مولر، إلى المدّعي العام الأميركي، تقريره حول التدخّل الروسي في الانتخابات الرئاسية الأميركية، وفق ما أفادت وسائل إعلام، مختتمًا تحقيقًا دام ما يُقارب العامين وتركّز على الرئيس، دونالد ترامب، وحملته الرئاسيّة عام 2016.

وسيُراجع المدّعي العام بيل بار التقرير، على أن يُعدّ ملخّصًا عنه للكونغرس، لكنّه غير مرغم على نشره.

وحاول مولر، المدير السابق لمكتب التحقيقات الفدرالي، وفريقه منذ عامين معرفة ما إذا كان هناك تواطؤ أو تعاون بين فريق حملة ترامب وموسكو في عام 2016

وحتى الآن، فإن التحقيقات التي يقودها مولر لم تستهدف مباشرةً ترامب بل أدّت إلى اتهامات متعددة وإدانات لـ34 شخصا من بينهم مستشارون مقربون من قطب العقارات الثري.

وكانت السلطات الأميركية أوقف، مؤخرًا، روجر ستون، مستشار ترامب السابق وصديقه منذ وقت طويل، ووجهت تهما إليه في إطار التحقيق، ليكون بذلك أحد آخر المقربين من الرئيس الذين يخضعون للاستجواب في هذه القضية التي تؤرقه.

وتم توجيه سبعة اتهامات لستون تشمل عرقلة إجراء رسمي والإدلاء بأقوال كاذبة والتلاعب بالشهود، كما أفاد مكتب مولر.

وأقر ستة من مساعدي ترامب حتى الآن بارتكابهم مخالفات مختلفة، من بينهم مايكل كوهين محامي ترامب السابق، وبول مانافورت، الذي كان مديراً لفريق حملة ترامب ومايكل فلين، مستشار ترامب السابق للأمن القومي.

من جهته ينتقد ترامب التحقيق بشكل متكرر، ويعتبر أنه "حملة مطاردة شعواء"، ويتهم مولر بأنه يعمل لخدمة للديموقراطيين.

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019