صفقة ادعاء: لا إدانة لخاطفي الطفل من قلنسوة

صفقة ادعاء: لا إدانة لخاطفي الطفل من قلنسوة
الطفل كريم جبر جمهور (أرشيف "عرب 48")

وقعت النيابة العامة على صفقة ادعاء مع 4 أشخاص من سكان مدينة اللد في تهمة تورطهم بجريمة خطف الطفل كريم جبر جمهور (8 أعوام) من أمام منزله في مدينة قلنسوة ونقله إلى رام الله بتاريخ 10.07.2018.

وقدمت النيابة صفقة الادعاء للمحكمة المركزية في اللد، اليوم الثلاثاء، من أجل المصادقة عليها وإقرارها، وبحسب الصفقة لن يدان أي شخص من الأشخاص الأربعة بخطف الطفل.

ويُستدل من لائحة الاتهام المعدلة أن مهند مصراتي، موسى عليوة، أحمد عليوة، سيُدانوا بمخالفة التخطيط لتنفيذ جريمة، سرقة من سيارة وتفكيك سيارة واستبدال لوحة ترخيص سيارة.  

وطلبت النيابة وهيئة الدفاع عن المتهمين من المحكمة الحكم عليهم بالسجن الفعلي 28 شهرا.   

كما سيُدان المقاول أحمد نقيب، الذي ادُعي بأنه بادر لخطف الطفل، بالمساعدة بعد الخطف. واتفقت النيابة والدفاع على طلب سجنه 13 شهرا.

وقال المحامي شكري أبو طبيخ الموكل بالدفاع عن أحمد النقيب، لـ"عرب 48" إن "موكلي اتُهم بالمساعدة بعد الخطف، والمتهمين الآخرين بالتآمر لتنفيذ جناية. قلنا منذ البداية إن موكلي لا علاقة له بعملية الخطف".

المطالبة بالتحقيق مع جهاز الشرطة وضباطها بتهمة مأسسة الجريمة في المجتمع العربي

وكانت النائبة عن التجمع الوطني الديمقراطي، حنين زعبي، قد وجهت في حينه رسالة إلى المستشار القضائي للحكومة، أفيحاي مندلبليت، تطالبه بالتحقيق مع الشرطة بادعاء تعاونها مع عصابات الجريمة وتعزيز سطوتها في المجتمع العربي بشكل واع ومقصود.

وطالبت زعبي من خلال رسالتها المستشار القضائي للحكومة بالتحقيق في كل هذه الادعاءات عينيا، كما طالبته بالتحقيق في الاتهام العام والمسند، المتعلق بالعلاقات المشبوهة بين جهاز الشرطة الإسرائيلي، عبر الكثير من رجاله، وبين عصابات الجريمة، وتحديدا إتاحة حرية نشاطها الاقتصادي في السوق السوداء.