اختفاء نجلاء العموري من اللد: العثور على جثة واعتقال 5 مشتبهين

اختفاء نجلاء العموري من اللد: العثور على جثة واعتقال 5 مشتبهين
نجلاء العموري (19 عاما)

عثرت الشرطة على جثة امرأة خلال أعمال البحث عن الشابة نجلاء العموري (19 عاما) من مدينة اللد، التي فُقدت آثارها قبل نحو ثلاثة أسابيع، فيما أعلنت الشرطة عن اعتقال خمسة أشخاص من أقرباء العموري.

يذكر أن الشرطة فتحت تحقيقًا حول اختفاء الشابة العموري بعد نحو أسبوعين على المرة الأخيرة التي شوهدت فيها، بعد أن نشرت وسائل إعلام أنباء حول اختفائها وشائعات حول العثور على جثة في اللد. حيث لم يتم الإبلاغ عن اختفائها.

وقالت الشرطة في بيان صدر عنها، مساء اليوم، إنها عثرت على جثة امرأة في منطقة مفتوحة بالقرب من "شوهم" وتل حديد" غربي اللد، خلال أعمال البحث والاستقصاء صمن التحقيق المتعلق باختفاء العموري. وأضافت أنها نقلت الجثة إلى معهد الطب الشرعي، ليتم تحديد هويتها.

وأكدت الشرطة أنها اعتقلت خمسة من أقرباء الشابة العموري، شخصين (15 و23 عاما) بالإضافة إلى ثلاث سيدات (49، 28 و29 عاما)، وأوضحت أن جميعهم من مدينة اللد.

هذا وأصدرت محكمة الصلح في "ريشون ليتسيون" أمر حظر نشر حول تفاصيل القضية، حتى الخامس من أيار/ مايو المقبل.

وفي بيان صدر الأربعاء الماضي، "ناشدت الشرطة الجماهير بمساعدتها للعثور على الشابة نجلاء العموري (19 عاما من اللّد) الّتي فُقدت آثارها".

وأضافت أن "مواصفات الشّابة: نحيفة، شعرّها مصبوغ بدرجات ألوان مختلفة، أحيانا ترتدي الحجاب، لون عينيها داكنتي اللون، وترتدي أحيانا عدسات باللون الأزرق، وتتحدّث اللغتين العربية والعبرية".

وحينها، قال أحد أقارب الشابة العموري، "لقد فقدنا كل اتصال معها ونحن في انتظار عودتها إلى كنف العائلة". فيما أعرب أهالي من اللد عن قلقهم على مصير الفتاة، متأملين عودتها السريعة وهي بـ"صحة وسلامة".

وشهد المجتمع العربي في الداخل الفلسطيني 3 جرائم قتل راحت ضحيتها نساء منذ مطلع عام 2019 الجاري، كانت آخرها مقتل سوزان وتد (39 عامًا) من باقة الغربية حيت عُثر على جثتها في الـ31 من آذار/ مارس الماضي في منطقة حرشية بين ميسر ومستوطنة "حريش" بالقرب من باقة الغربية، بعد 5 أيام من اختفائها، وتتهم الشرطة زوجها بارتكاب الجريمة.

وقُتلت ديانا فؤاد أبو قطيفان الأعسم (18 عاما) في جريمة إطلاق نار في حي شنير بمدينة اللد، في الـ13 من آذار/ مارس الماضي، وأصيب في الجريمة جدها (65 عاما) بجروح وصفت بأنها طفيفة، فيما اعتقل أفراد من عائلتها في إطار التحقيقات.

وقتلت الشابة سوار قبلاوي (20 عاما) من الفحم، في تركيا أوائل شباط/ فبراير الماضي، على يد شقيقها الذي اعترف بارتكاب الجريمة على خلفية ما يسمى "شرف العائلة".