ترامب: إذا أرادت إيران الحرب... فستكون نهايتها

ترامب: إذا أرادت إيران الحرب... فستكون نهايتها
(أ ب)

قال الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، مساء اليوم الأحد، في تغريدة على حسابه الرسمي بموقع "تويتر"، "إذا أرادت إيران الحرب فإنها ستكون نهايتها الرسمية، ولن تستطيع تهديد الولايات المتحدة مجددا".

وشدد ترامب العقوبات الاقتصادية على إيران، وتقول إدارته إنها عززت الوجود العسكري الأميركي بالمنطقة. وتتهم الولايات المتحدة إيران بتهديد قواتها ومصالحها بالمنطقة. في حين، وصفت طهران التحركات الأميركية بأنها "حرب نفسية" و"مناورة سياسية".

وفي وقت سابق الأحد، قال القائد العام لقوات الحرس الثوري، اللواء حسین سلامي، "إننا لا نسعى وراء الحرب لكننا على استعداد تام لها"، وفق وكالة "إرنا" الإيرانية الرسمية. 

ويأتي ذلك بعد يوم من توجيه ملك السعودية، سلمان بن عبد العزيز، دعوة لقادة دول مجلس التعاون الخليجي وقادة الدول العربية، لعقد قمتين خليجية وعربية طارئتين في مكة المكرمة 30 أيار/ مايو الجاري.

ووفق وكالة الأنباء السعودية فإن ذلك "يأتي في ظل هجوم مليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران على سفن تجارية بالمياه الإقليمية للإمارات ومحطتي ضخ نفطية بالمملكة". 

كما تأتي تصريحات ترامب في وقت يتصاعد فيه التوتر في المنطقة بين إيران والولايات المتحدة التي أجلت مؤخرا موظفين غير أساسيين من سفارتها التي تقع في المنطقة الخضراء.

وتقول واشنطن إنها تخشى من أن يشّن وكلاء إيران في العراق، وهي بعض الفصائل المسلحة، هجمات تستهدف المصالح الأميركية في العراق.

ومؤخرا، أعلنت وزارة الدفاع الأميركية إرسال حاملة الطائرات "أبراهام لنكولن" وطائرات قاذفة إلى الشرق الأوسط، بزعم وجود معلومات استخباراتية بشأن استعدادات محتملة من قبل طهران لتنفيذ هجمات ضد القوات أو المصالح الأميركية.